عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 26-07-2011, 01:58 PM
زريق زريق غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,028
افتراضي هذا الذي يكفر الأولياء يقود لنا اليوم راية الجهاد ضد أنظمة الحكم

اليوم يوجد على الفضائيات وفي الكتب المؤلفة في بعض البلدان في الخليج والمملكة السعودية من يُكفر ويُبدع ويُفسق أبا الحسن الأشعري وأتباعه يطعن بالإمام النووي الإمام النووي شيخ الإسلام لأنه كان أشعري العقيدة يطعن بالإمام الغزالي حجة الإسلام وربما يكفره بالإضافة إلى طعنهم بأولياء الله يطعن بالشيخ عبد القادر الجيلاني والشيخ أحمد الرفاعي والشيخ إبراهيم الدسوقي والشيخ أحمد البدوي والشيخ أبي الحسن الشاذلي والشيخ محي الدين ابن العربي وأمثالهم من أولياء الأمة المحمدية يوجد اليوم من يطعن بهم ومن يكفرهم وتجد من الناحية الثانية هذا الذي يكفر هؤلاء الأولياء يقود لنا اليوم راية الجهاد ضد أنظمة الحكم في العالم العربي والإسلامي أعداء الأولياء قادة الجهاد ضد أنظمة الحكم والله عز وجل يقول في الحديث القدسي ((من عاد لي ولياً فقد آذنته بالحرب)) يسلط الله أعداء الأولياء على أعداء الأولياء قال من عاد لي ولياً فقد آذنته بالحرب فأعداء الأولياء حرب من الله معلنة هل يمكن لهم في الأرض لا لأن الله لن يمكن لأعداء أوليائه فلنحذر من أن يغش أحدنا نفسه وأن يخدع بهؤلاء لو كانوا على الحق لكنا لهم مؤيدين ولكنا معهم في ذلك أما وهم على عقيدة تكفير الصالحين فلن يُمكن لهم في الأرض.
قلت في أكثر من مناسبة منذ انتهاء الخلافة العثمانية 1918 انتهت الحرب العالمية الأولى وانتكست الدولة العثمانية وتفرق العالم الإسلامي والعربي إلى دول بمؤامرة اشترك فيها العرب بعض العرب مع فرنسا وبريطانيا وكان هذا التقسيم الذي نعيشه في الجغرافيا ثم جاء اليوم مخطط جديد لتقسم الدولة المقسمة إلى دول مخطط مرسوم لهذه الأمة طيب أنا قلت منذ عام 1918 لم يتمكن حزب إسلامي سياسي سواء كان محظوراً أو غير محظور الإخوان المسلمون وحزب التحرير وما انبثق عنهما من حركات جهادية لم يتمكن واحد منهم من الوصول إلى الحكم في دولة عربية أو إسلامية ما هو السبب في ذلك أنا أقول لأنهم يحملون عقيدة تكفير أولياء الله يكفرون الأشاعرة والماتريدية ويكفرون أولياء الله فلن يمكن لهم في الأرض مهما بلغت تنظيماتهم السياسية والعسكرية حتى يصلحوا أمرهم مع الله وحتى يصلحوا عقيدتهم على عقيدة أهل السنة والجماعة بالأمس في مقابلة تلفزيونية الدكتور سعيد رمضان البوطي حفظه الله أعلن نقل فتوة عن شيخ الإسلامي النووي شيخ الإسلام أبو ذكريا يحيى النووي ينقل فيها إجماع أهل السنة على حرمة الخروج على حكامهم لأن ذلك يؤدي إلى الفتنة التي تعني أكبر المفسدتين يوجد من يقول من هؤلاء نحن لا نعترف على اجتهاد الإمام النووي هو رجل ونحن رجال ونجتهد في عصرنا كما اجتهد لعصره الخروج عن أئمة السلف يعني الخروج عن مذهب حق الذي هو مذهب جمهور الأمة رضوان الله تعالى على علمائها وصالحيها
أيها الأخوة والأحبة هناك أسئلة سأطرحها عبر موقعي على الجهات على دور الفتوى في العالم وعلى المجامع الفقهية وعلى المفكرين أربعون سؤالاً تتعلق بعقيدة أهل السنة والجماعة وفكرهم فيما يقع من أحداث وما هي عقيدة المخالفين لهم حتى نضع الأمة على المحجة البيضاء ونبين مذهب أهل الحق من أهل الباطل حتى لا يخدع إنسان بتزييف شيطانٍ في جثمان إنس نسأل الله سبحانه وتعالى الهداية والرشد اللهم أهدنا فيما اختلف فيه من الحق بإذنك وأرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه أقول قولي هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه فيا فوز المستغفرين.
http://abdalhadialkharsa.com/index.p...monView&id=340
__________________
دقات قلب المرء قائلة له إن الحياة دقائق وثواني
رد مع اقتباس