عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 30-07-2011, 08:16 AM
زريق زريق غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,028
افتراضي

صدق الله القائل ((لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون))

وهذا قسم من الله بعمر سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم وحياته لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون هذه استعارة تبين أن الناس في حالة سكر لا بشرب الخمر وإنما بشيء طغى على عقولهم وعلى قلوبهم وأرواحهم فصار حالهم حال السكران من العمه وهناك فرق بين العمه وبين العمى العمه بالهاء يطرأ على الإنسان بعد بصر يكون مبصر ثم يعمه العمه وكثيرٌ من الناس الذين يولدون على الفطرة ويكون لهم نور في البصر والبصيرة تأتيهم سكرة الحياة الدنيا فيعمهون ويغفلون ولا يعلمون ولا يعون خطاب الله ولا خطاب رسوله صل الله عليه والسلم ولا خطاب أهل العلم العلماء الربانيين المرشدين وربما(( إذا خرجوا من عندهم قالوا للذين أوتوا العلم ماذا قال آنفاً)) وربما يقولون بلسان الحال ((ما نفقه كثيراً مما تقول)) لأنهم في سكرتهم يعمهون فليطلب أحدنا من الله أن يزيده نوراً في البصر والبصيرة وأن يحفظه من العمى ومن العمه أكثر الناس اليوم في الأمور المتشابهات التي هي من البدع الضلالات يخوضون فيها بآرائهم وأهوائهم حتى إن أحدهم ليعجب برأيه ولو كان مصادماً لدين الله وربما يلوم أهل العلم ويغتابهم ويطعن فيهم عندما يبينون حكم الشرع في حادثة ما أدى اجتهادهم إلى بيان ذلك الحكم.
__________________
دقات قلب المرء قائلة له إن الحياة دقائق وثواني
رد مع اقتباس