عرض مشاركة واحدة
  #34  
قديم 20-10-2017, 09:56 AM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,609
افتراضي

إضافة على ما تفضّل به مولانا الأزهري حفظه الله ، فهذا اعترافهم بجهلهم فيما يخصّ ناظم النونية ، بل الأدهى أنّهم يعترفون أنّه لا يوجد للقصيدة مخطوط و لا ذكر عند المتقدّمين !!!

https://islamqa.info/ar/161853

ممّا جاء في الرابط :

"الكلام على نونية القحطاني يمكن أن ينتظم في المسائل الآتية :
أولا : ترجمة الناظم .
في شخصية الناظم جدل طويل ، إذ لم نقف له على ترجمة مفصلة تعرِّفُ به تعريفا كاملا ، يقطع الدارسون من خلالها أنه هو صاحب " النونية " ؛ بل لا يوجد قرينة ترجح أن يكون صاحب النونية شخصا معينا معروفا له ترجمة ؛ وقد نقل بعض الباحثين – كما في " ملتقى أهل الحديث " – أنه سمع فضيلة العلامة عبد الله السعد ينفي الوقوف له على ترجمة .

ثانيا : طبعات العقيدة.
وقفنا على طبعات عدة لهذه القصيدة ، منها :
1- طبعة مكتبة السوادي في جدة ، بتحقيق : محمد بن أحمد سيد ، عام 1410هـ.
2- وطبعة دار الحرمين ، القاهرة ، بتحقيق عادل عزت المرسي ، الطبعة الأولى ، لعام 1418هـ.
3- طبعة دار الذكرى.
4- طبعات أخرى بترقيم إلكتروني على شبكة الإنترنت .
ولم نجد في أي من الطبعات السابقة ذكرا لمخطوطات القصيدة ، ولا تعريفا دقيقا بالمؤلف ، ولا توثيقا للقصيدة من كلام أهل العلم ، ونحن نرجو أن نقف على طبعة للقصيدة تشتمل على توثيق علمي لها من خلال المخطوطات الأصلية التي يتبين من خلالها صحة نسبة القصيدة إلى الناظم المسمى .

رابعا : عناية العلماء بالقصيدة
لم نقف على كلام لأحد من العلماء المتقدمين عن هذه القصيدة ، غير أننا وجدنا العلامة ابن قيم الجوزية رحمه الله ينقل عنها في " النونية " بعض الأبيات ، فيقول :
ولقد شفانا قول شاعرنا الذي ... قال الصواب وجاء بالإحسان
إن الذي هو في المصاحف مثبت ... بأنامل الأشياخ والشبان
هو قول ربي آيه وحروفه ... ومدادنا والرق مخلوقان
وأبيات الشاعر القحطاني هي قوله :
إني أقول فأنصتوا لمقالتي ... يا معشر الخلطاء والإخوان
إن الذي هو في المصاحف مثبت ... بأنامل الأشياخ والشبان
هو قول ربي آيه وحروفه ... ومدادنا والرق مخلوقان
كما أن ابن القيم ضمن أبياتا أو أشطارا كثيرة في نونيته أخذها من نونية القحطاني ، وفي ذلك دليل على أنها قصيدة معتمدة معتبرة ، وأنها كانت مشتهرة في زمن ابن القيم رحمه الله ".
رد مع اقتباس