::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > الموضوعات العامة
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-01-2018, 07:46 PM
محيي محيي غير متواجد حالياً
مشارك جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 29
افتراضي الكلام في القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين واشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله اللهم صل على محمد وال محمد
الكلام في القرآن الكريم
جاء الكلام في القران الكريم على ثلاثة معاني
( اللفظ ) و ( القول ) و ( المنطق )
اللفظ هو ما تحركت به الشفتان واللسان سواء كان مسموعا او غير مسموع وسواء كان بمعنى ام بغير معنى ولا يسمى اللفظ قولا الا اذا كان له معنى فمثلا لو سمعت مجنونا يتكلم بكلام غير مفهوم فلا يصح ان تقول عنه قال وانما تقول تكلم بالفاظ غير مفهومة او تلفظ بكلام غير مفهوم قال الله سبحانه وتعالى {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }ق18 فدل هذا على ان اللفظ غير القول
اما القول فلا يعني التلفظ بحد ذاته لكن المعنى المراد ايصاله الى المتلقي بواسطة التلفظ ولا ينحصر القول بطريقة اللفظ ولكن يمكن أن يكون بالإشارة ولا يعني قولك عن احد انه قال كذا اي انه تلفظ بهذا النص ولكن بنفس المعنى فمثلا لو سألت عراقيا من أي البلدان انت ؟ واجابك من بلاد الرافدين وجاء شخص وسألك ماذا قال لك العراقي عندما سألته من أي البلدان انت فتقول قال انا من العراق فهذا صحيح مع انه لم يتكلم بهذا النص ولكنه يعطي نفس المعنى وكذلك لو ان شخصين احدهما عربي والاخر انكليزي فعندما يترجم بينهما مترجم سيقول للاول قال الثاني كذا ويقول للثاني قال الاول كذا مع انه لم يكن هذا هو نص كلامهما ولكن معناه فيصح ان يقال قال وان اختلف النص أذا كان بنفس المعنى فعندما يقول الله سبحانه وتعالى قال نوح وقال ابراهيم وقال موسى وقال عيسى الخ فهذا لا يعني انهم قالوا هذا بالنص وانما بنفس المعنى لان الانبياء عليهم الصلاة والسلام كانوا يتكلمون بلغات مختلفة ولم يكونوا كلهم يتكلمون اللغة العربية
وربما يكون القول بواسطة الاشارة ان كان لها معنى وليس باللفظ مثلا لو ان احمد سأل اخرسا هل انت متزوج فنكس الاخرس راسه فان احمد سيفهم ان الجواب نعم وان سؤل احمد عن جواب الاخرس فسيقول قال لي نعم مع ان الاخرس لم يتلفظ بهذا ولكنه اشار اشارة فيصح ان يقال عن الاشارة بانها قول قال الله سبحانه وتعالى {حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ }النمل18
فالنمل له طريقته للتفاهم بينه من حركات وغيرها ولو كان قول النملة باللفظ لفهمها كل من كان مع سليمان عليه الصلاة والسلام ولما كانت معجزة له ولكن سليمان عليه الصلاة والسلام وحده من فهم قولها وقال الله سبحانه وتعالى عنها قالت مع انها عبرت عن قولها بطريقة التفاهم بين النمل
وكذلك عندما يقول الله سبحانه وتعالى عن الهدهد {فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ } النمل 22
أما المنطق فهو القصد من القول او الفعل وليس القول او الفعل بحد ذاته فمثلا لو سألت عراقيا من أي البلدان انت ؟ واجابك انا من بلاد الرافدين وكان قصده في الاجابة ان يصف لك بلده بانه وفير المياه ويأتي شخص ويسألك ماذا اجابك العراقي عندما سألته فتقول اجابني انا من العراق فهذا الجواب يصح قولا ولكن لا يصح منطقا لانك لم توصل القصد من الجواب
وقد يأتي القول متشابها في النص او المعنى ولكنه مختلف في القصد فمثلا لو ان زيد وعمر ارادا ان يتسابقا ودار حديث بين شخصين حول قدرة زيد وعمر على السباق واراد الاول ان يتحدى الثاني على فوز عمر فانه سيجعل نبرة صوته تدل على التحدي ويقول ( سنرى من الذي يفوز ) وان اراد الثاني ان يستهزئ برأي الاول فسيجعل نبرة صوته تدل على الاستهزاء ويقول ( سنرى من الذي يفوز ) ففي الحالتين هي نفس العبارة ونفس المعنى ولكنها تختلف في المنطق وكذلك اذا رافق الكلام الغضب او السكينة الخ وكذلك لو سألت مسيحيا وقلت له ماذا يقول المسلمون في الاذان وقال لك يقولون اشهد ان لا آله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله فلا يعني هذا انه اسلم لانه لم يكن يقصد الدخول في الاسلام ولكن يقصد الاجابة على السؤال ولهذا ان من اركان الاسلام هو النطق بالشهادتين اي انه يشهد بهما وليس قولها
ويقول الله سبحانه وتعالى
{وَجَاء رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ }القصص20
وفي اية اخرى
{وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ }يس20
فالايتان بنفس معنى المجيء ولكن بقصد مختلف ففي الاية الاولى كان القصد هو تكريس المعنى على الذي جاء وفي الاية الثانية كان القصد هو تكريس المعنى على المكان الذي جيء منه فالايتان تتطابقان في المعنى وتختلفان في المنطق
وقال الله سبحانه وتعالى
{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }البقرة62
وفي اية اخرى
{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحاً فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }المائدة69
في الاية الاولى كان العطف للجمع وفي الثانية الاستئناف غير منطق الاية فجعل العطف للتصنيف وليس للجمع فجاءت الاية الاولى لتكريس المعنى على ارتباط العمل الصالح بالاجر في كل الديانات المذكورة فمن يعمل صالحا من الديانات المذكورة يجده عند الله اما الاية الاخرى فجاءت لتكريس المعنى على حكم من امن وعمل صالحا من اي ديانة من الديانات المذكورة
وقال الله سبحانه وتعالى {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ }النمل16
فكان سليمان عليه الصلاة والسلام يعلم منطق الطير اي انه يستطيع التفاهم مع الطير بالطريقة التي تتفاهم بها
وقال الله سبحانه وتعالى {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى }النجم3 {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }النجم4
وهذا لا يعني ان النبي صلى الله عليه وسلم لا يتلفظ ولا يقول ولا يفعل الا بوحي من الله سبحانه وتعالى ولكن ما كان يوحى اليه من القران الكريم اما غيره فمنه ما هو بوحي ومنه ما هو بغير وحي فالنبي صلى الله عليه وسلم ليس معصوما من مطلق الخطأ بذاته ولكن باقرار الله سبحانه وتعالى لما يصدر منه من قول او فعل ولذلك فان علة عصمة اقوال وافعال النبي صلى الله عليه وسلم في التشريع ليس لانها صدرت منه ولكن لان الله سبحانه وتعالى اقره عليها فاذا اخطأ صحح له الله عز وجل بالوحي وقد اخطأ النبي صلى الله عليه وسلم وحرم على نفسه ما احل الله له فصحح له الله سبحانه وتعالى بالوحي ومرة يقول الله سبحانه وتعالى يا ايها النبي ومرة يا ايها الرسول فعندما يتعلق الامر بالتعليم والتبيين والسياسة والادارة والامورالاجتماعية يقول يا ايها النبي وعندما يتعلق الامر بالرسالة والتبليغ يقول يا ايها الرسول فمنطق النبي صلى الله عليه وسلم هو ماكان بقصد التشريع مقرورا بالوحي
وهناك امثلة كثيرة اخرى في القران الكريم وسنة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرة الصحابة رضي الله عنهم

فليس كل لفظ قولا
وليس كل قول منطقا
والعكس صحيح

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 03:28 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر