::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > الزهد والرقائق
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-12-2014, 07:59 PM
مصطفى أمين مصطفى أمين غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,473
افتراضي حي الحجاج حين يزورون طيبة ومخيمهم الذي كان يقام كل سنة في العقيق قبل أن يتفرقوا :

تنبيه : هذا الموضوع لم أر من تكلم عليه من الكتاب المعاصرين وأنا إنما فهمته من شعر شهاب الدين محمود وشعر الإمام البرعي فلينظره الإخوة كالشيخ الأزهري والشيخ فراج بن يعقوب وليقابلوه مع شعر هذين الإمامين المذكورين فإن كان صحيحا فمن فضل الله وبركة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن كان خطأ فحسبي أني بذلت جهدي واستنطقت شعر الأقدمين محبة لطيبة الطيبة لعلي أن أحيي جانبا من أخبارها القديمة وأميط اللثام عنه تطفلا على ذلك الجناب الكريم :

العنوان :

حي الحجاج حين يزورون طيبة ومخيمهم الذي كان يقام كل سنة في العقيق قبل أن يتفرقوا ويعودوا إلى أوطانهم فتقفر تلك البقاع منهم فيبكيهم الشعراء المحبون حين يقفون على أطلالهم وءاثارهم:

التعليق :

كان الحجاج عندما يزورون طيبة يبنون مخيما كبيرا حول العقيق يسكنون فيه ويسمرون هناك على العلم والعبادة ويوقدون النار في الليل للضوء والطبخ والدفء
ثم لما تنتهي الزيارة يفترقون ويعودون إلى أوطانهم فتقفر تلك البقاع منهم فيبكيهم الشعراء المحبون حين يقفون على أطلالهم وءاثارهم:

وممن تكلم على هذا الحي وناره شهاب الدين محمود فقال :

وأول القصيدة :
تذكرت والذكر يبدي الولوعا**ربيعا بروض النقــــا أوربوعا
ودارا رأى حـــول أرجــائها**قبيل التفـــــــــــــرق حيا جميعا
ونارا تضيء فتهدي السبيل**وتقري النزيل وتؤوي المروعا
وماء برامة يبري العليـــــل**ويروي الغليل ويشفي الصريعا
فأذكى تذكـــــــــــــره جذوة**أذابت حشاه ففــــــاضت دموعا
وعاوده لادكار الخيــــــــام**غـــــــــــرام يكاد يقيم الضلوعا

وسأعلق على بعض هذه القصيدة تعليقا بسيطا أهديه لمن لايفهم لغة المحبين لعلي أقرب له بعض إشاراتهم :
خلاصة هذه الأبيات :أنه تذكر رياض النقا أيام الربيع والربوع القريبة منه والنقا موضع بالحمى قرب المدينة المنورة كان يسكن به بعض الحجاج الزائرين عندما يقدمون إلى المدينة للزيارة
ثم ذكر أنه تذكر الدار التي حولها حي جميع أي مجتمع يعني بالدار هنا المدينة المنورة وبالحي الذي حولها حي الحجاج الزائرين بالعقيق وهم ركبان الحجيج عندما يقدمون إلى المدينة المنورة قادمين من كل أصقاع بلاد الإسلام فيبنون الخيام :[الأخصاص ] بسلع والعقيق وحاجر ونحوها من المواضع القريبة من المدينة
ثم وصف في البيت الثالث حسن نيران حي الحجاج الزائرين التي يوقدونها بالليل للضوء والطبخ والدفء وغير ذلك من منافع النار فذكرأن نارهم تهدي السبيل أي يهتدي بها السارون بالليل كغيرها من النيران بالليل وذكر أيضا أنها تؤوي المروع وتقري النزيل : أي أن أهلها لكرمهم وسخائهم : يؤوون المروع ويكرمون الضيف

ثم ذكر في البيت الرابع رامة وهي موضع حول المدينة وليست هي رامة التي على طريق الحج العراقي وإنما هي رامة المذكورة في شعر المحبين غربي المدينة المنورة على قرب منها
ثم وصف الشاعر ماء رامة بأنه يبري العليـــــل ويروي الغليل ويشفي الصريع
ثم ذكرالشاعر في البيت الخامس أن تذكره للنقا وحي الحجاج الزائرين بالعقيق ورؤية نارذلك الحي وقد أوقدوها بعد صلاة المغرب على مكان عال يهتدي بها السارون ويصطلي عليها المصطلون في ليالي البرد
كل هذا أوقد نار الشوق في قلب الشاعر المحب

ثم ذكر في البيت السادس ونصه :

وعاوده لادكار الخيــــــــام**غـــــــــــرام يكاد يقيم الضلوعا

ذكر في هذا البيت أنه لما تذكر الخيام أي خيام حي الحجاج الزائرين بالعقيق وعلمهم وعملهم وصلاحهم ومحبتهم عاوده شوق شديد كاد أن يسوي ضلوعه المنحنية فيجعلها مستقيمة من شدته


وقال أيضا يشتاق إلى خبر ذلك الحي ويذكر ليالي سمره على العلم والعبادة مع الحجاج القادمين للزيارة :
فاذكرا لي خبر الحي عسى**يخلف السمع على النظرا
ثم قصا لي أحاديث الحمى**وبرغمي أن أراها خبرا
ثم سلعا والمصلى سقيا**أدمع العشاق إن لم يمطرا
وقبا جاد قبا صوب حيا**يلبس الأرجاء منها حبرا
وصفا لي طيب ليل مرلي**ثم لم أحسبه إلا سحرا
أفق لست أرى فيه السهى**وهو أخفى الشهب إلاقمرا
مع أناس كنت أهوى معهم**كلما لذ الكرى لي السهرا
ولسمعي من أحاديثهم**مثلما أضحى له الطرف يرى

ومممن تكلم على خيام ذلك الحي وذكر موضعها وأنها بوادي العقيق الإمام الوتري فقال :

خيامٌ على وادي العقيقِ تلألأت**بنورِ رسولِ الله بالمســـك تُنضَخُ

خذوا نحوها ثم انزلوا بفنائــها**أنيخــوا بها فيها الرّكابُ تـُنَـــوّخُ

خمائلها بالنَّــدِّ والطيب ضُمِخت**ومِنْ طيبِ طــه كان ذاك التضمّخُ

خشينا على الأرواحِ عند اشتياقها**تطيرُ ومِنْ طيّ الجوانح تــُســــلَخُ

وممن تكلم على تلك الخيام الإمام ابن جابر الأندلسي فقال : نفعنا الله به :

( بين تلك الخيام أكرم حي ... ضربت للندى عليهم خيام )
( قد أقاموا بين العقيق وسلع ... فحياة النفوس حيث أقاموا )

وقال :
( لا تعقني عن العقيق فإني ... بين أكنافه تركت فؤادي )
( وعلى تربه وقفت دموعي ... ولسكانه وهبت ودادي )

وقال
( بين وادي النقا وبان المصلى ... ملأ ألبسوا الوجود جمالا )
( إن يكن قد نوى لي الدهر قربا ... منهم فهو قد كفاني نوالا )
وقال
( سل عن القوم إن بدت لك سلع ... ففؤادي عند الذين بسلع )
( لي على تلكم المعاهد دمع ... كاد يغني بها عن اللث دمعي )

وممن اشتياق إلى تلك الخيام :
الإمام البوصيري كما في نسخة من نسخ البردة ونصها :

ولا أعارتك ثوبي عبرة وضنى ** ذكرى الخيام وذكرى ساكني الخيم

وقبل هذا البيت :
ـ لولاَ الهَوَى لَمْ تُرِقْ دَمْعاً عَلَى طَلَـلٍ **ولا أرقـتَ لذكـرِ البــــانِ والــــــعَلم ِ
ــ ولا أعــــــارتك ثوبي عبرة وضنى **ذكرى الخيام وذكرى ساكني الخيم

وأولها :وهو في هذا المعنى أي الشوق إلى المجاورين :

أمِـنْ تذَكُّـرِ جيـرانٍ بـذي سلـمِ **مزجتَ دمعاً جرى من مقلـة ٍ بـدمِ
ــ أمْ هبَّتِ الريحُ من تلقـاءِ كاظمـة **وأوْمَضَ البَرْقُ في الظلْماءِ مِنْ إضَمِ


وممن اشتاق إلى تلك الخيام أيضا شهاب الدين محمود 725هـ نفعنا الله به :

وكئيب في الحمى تحسبــــــه** ظله الناحل وجدا وسقاما
يرقب الأرواح إن هبت صبا** علها أن تبلغ الحي السلاما
ويظن الشهب في أبراجهــا** خيم الحي ومن حل الخياما
فلذا يصبو لأ نفاس الصبا** ويراعي الأنجم الليل التماما


وفي هذه الخيام يقول بهاء الدين الصيادي الشهير بالرواس نفعنا الله به :

أين يا حادي النيــــاق الخيـــــــــام**سكر السائرون شوقاً وهاموا
اعد الصوت كي نرى العيس طارت**نحو تلك الخيام فالبعد سام
كلَّ آنٍ بنـــــــا مـــن الوجــــــد نــار**ولها في القلوب منا ضرام
تتقلى فلا الغضـــــــــــــــــــا بقريبٍ**بل ولا جانب الغوير يشـام
وتلال الجرعــــــــــــــاء بالبعد منا**والفجــــاج الفساح والآكام
هات دمدم بالحيِّ واحي المطـــايـا**بعـد مـوتٍ ومـا عليك ملام
ربَّ روحٍ بجملـــــــةٍ مـــــــن كلامٍ** وكلامٍ للسمــــــع فيه مدام
غنِّنا بالكرام ســـــــــــــادات سلع**فلقد يعشق الكــــرام الكرام
واتل اخبـــــــــــــارهم علينا فإنا**حين تتلى يشبُّ فينـــــا هيام

ثم لما تنتهي الزيارة يفترقون ويعودون إلى أوطانهم فتقفر تلك البقاع منهم فيبكيهم الشعراء المحبون حين يقفون على أطلالهم وءاثارهم :

وممن بكى عليهم بعد ارتحالهم الإمام البرعي فقال :

بالأبرقِ الفردِ أطلالٌ قديـــــــــــــاتُ **لآلِ هندٍ عفتهنَّ الغمــــــامـــــــاتُ
و ملعب لعبتْ هوجُ الريـــــــــاحِ بهِ **كأنهـــمْ فيهِ مــا ظلوا ولا بــــاتوا
تنكرَ العلمُ الغربيُّ منْ إضـــــــــــــمٍ **و أقفرتْ بعدَ بين الركــبِ رامــاتُ
تشتيتهمْ جمعَ الأحزانَ في كبـــــدي **فالهــمُّ مجتمــع والركبُ أشتـــاتُ
فإنْ أنستْ غيابات الفؤادِ بهـــــــــمْ **فهمْ أحيبابُ قلبي يا غيــــــــــاباتُ
فيا حماماتِ وادي البانِ شجوك في** ظلِّ الأراكِ شجاني يا حمــــــاماتُ
و يا أثيلاتِ نجـــــدٍ ما لعبتِ ضحى**إلا لـعبتِ بقــلـبي يا أثيــــــــــــلات
تهيجُ لوعة قلب المستهـــــــامِ إذا **هبتْ بنشرِ الصبا النجـــــديِّ هباتُ
فكيفَ حالُ بعيدِ الدارِ مغتـــــــــربٍ **لهُ إلى الشامِ حنــــــــــــــاتٌ وأناتُ
يهدي التحية َ منْ نيابتي بــــــــرعٍ **إلى نبي عطايــــــــــــــــاهُ جزيلاتُ
محمدٍ سيدِ الخلقِ الذي امتـــــلأتْ **منْ نورهِ الأرضُ والسبعُ السمواتُ

وذلك هو معنى قوله : -

تنكرَ العلمُ الغربيُّ منْ إضـــــــــــــمٍ **و أقفرتْ بعدَ بين الركــبِ رامــاتُ

يعني أن الزوار افترقوا بعد انتهاء الزيارة ورجعوا إلى أوطانهم وديارهم فأصبحت البقاع التي حول المدينة[مثل وادي إضم ورامة ] خالية منهم بعد أن كانت عامرة بخيامهم أيام الزيارة
وذلك معنى قوله :
تنكرَ العلمُ الغربيُّ منْ إضـــــــــــــمٍ **و أقفرتْ بعدَ بين الركــبِ رامــاتُ
يعني أن الجبل الغربي من وادي إضم [وهو الوادي الذي فيه المدينة المنورة]ٍ - يعني أنه أقفر وصار خلاء بعد ماارتحل عنه ركب الحجيج الزائرين للمدينة
فقد كان ركب الحجيج أيام زيارتهم للمدينة يبنون مخيما كبيرا حول العقيق يسكنون فيه ثم لما تنتهي الزيارة يفترقون ويعودون إلى أوطانهم فتقفر تلك البقاع منهم فيبكيهم الشعراء المحبون ويندبون أطلالهم وءاثارهم

وذلك هو معنى قول الإمام البرعي :

و أقفرتْ بعدَ بين الركــبِ رامــاتُ

يعني أنه أقفر بعد ارتحال ركب الحجيج
ثم ذكر الإمام البرعي تشتيت الحجاج وتفرقهم ورجوعهم إلى أوطانهم المتباعدة بعدما جمعتهم الزيارة في مخيماتهم حول العقيق فقال:

تشتيتهمْ جمعَ الأحزانَ في كبـــــدي **فالهــمُّ مجتمــع والركبُ أشتـــاتُ
__________________
إمامنا مالك صمصامة ذكر
عضب على هام أهل الزيغ مسلول
أما المدونة فهي أقوى ** كتب الفروع عند أهل التقوى
قبيل تسعين أتت ومائة ** من هجرة ثاني قرون الهجرة
فمن أراد علم الاولينا ** فهي منه أوأراد الدينا
المحض من رواية الأثبات ** فهي منه فعليه هاتي
ثم خليل اختصر المدونه ** مقتفيا كتب شيوخ متقنه
خليل لايحتاج في هذاالزمن ** لعرضه على الكتاب والسنن
لأنه ألف مذ سبعمائه ** ولم يزل من ذاك في أيدي فئه
مابين قارئ له وشارح ** وحافظ وناصر ومادح

آخر تعديل بواسطة مصطفى أمين ، 04-12-2014 الساعة 10:07 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-12-2014, 08:32 PM
فراج يعقوب فراج يعقوب غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,646
افتراضي

سلمت يداك شيخ مصطفى
اللهم ارزقنا زيارة المدينة المنورة على صاحبها وآله أفضل الصلاة وأزكى التسليم
__________________
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد كريم الآباء والأمهات وعلى آله السادات
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-12-2014, 08:53 PM
مصطفى أمين مصطفى أمين غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,473
افتراضي

يارب يارب فرج كرب فراج** وحققن كل مايرجوه من حاج
__________________
إمامنا مالك صمصامة ذكر
عضب على هام أهل الزيغ مسلول
أما المدونة فهي أقوى ** كتب الفروع عند أهل التقوى
قبيل تسعين أتت ومائة ** من هجرة ثاني قرون الهجرة
فمن أراد علم الاولينا ** فهي منه أوأراد الدينا
المحض من رواية الأثبات ** فهي منه فعليه هاتي
ثم خليل اختصر المدونه ** مقتفيا كتب شيوخ متقنه
خليل لايحتاج في هذاالزمن ** لعرضه على الكتاب والسنن
لأنه ألف مذ سبعمائه ** ولم يزل من ذاك في أيدي فئه
مابين قارئ له وشارح ** وحافظ وناصر ومادح
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-12-2014, 12:38 AM
فراج يعقوب فراج يعقوب غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,646
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى أمين مشاهدة المشاركة
يارب يارب فرج كرب فراج** وحققن كل مايرجوه من حاج
اللهم جمعا آمين
بجاه الضمين صلى الله عليه وآله وسلم
__________________
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد كريم الآباء والأمهات وعلى آله السادات
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-12-2014, 08:48 PM
محب الإمام مالك محب الإمام مالك غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 331
افتراضي

جهد مشكور.
هذا إن دل فلا يدل إلا على عشق الكاتب - الشارح - للمدينة المنورة ، رزقنا الله وإياك سيدي مصطفى زيارتها لزيارة صاحبها صلى الله عليه وسلم.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13-12-2014, 10:46 PM
مصطفى أمين مصطفى أمين غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,473
افتراضي

يامرحبا بمحب المذهب المدني**وناصر الملة الغراء بالسنن
__________________
إمامنا مالك صمصامة ذكر
عضب على هام أهل الزيغ مسلول
أما المدونة فهي أقوى ** كتب الفروع عند أهل التقوى
قبيل تسعين أتت ومائة ** من هجرة ثاني قرون الهجرة
فمن أراد علم الاولينا ** فهي منه أوأراد الدينا
المحض من رواية الأثبات ** فهي منه فعليه هاتي
ثم خليل اختصر المدونه ** مقتفيا كتب شيوخ متقنه
خليل لايحتاج في هذاالزمن ** لعرضه على الكتاب والسنن
لأنه ألف مذ سبعمائه ** ولم يزل من ذاك في أيدي فئه
مابين قارئ له وشارح ** وحافظ وناصر ومادح
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-12-2017, 02:35 PM
مصطفى أمين مصطفى أمين غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,473
افتراضي

اللهم أغثنا ببركات أهل المدينة

وماء برامة يبري العليـــــل**ويروي الغليل ويشفي الصريعا
__________________
إمامنا مالك صمصامة ذكر
عضب على هام أهل الزيغ مسلول
أما المدونة فهي أقوى ** كتب الفروع عند أهل التقوى
قبيل تسعين أتت ومائة ** من هجرة ثاني قرون الهجرة
فمن أراد علم الاولينا ** فهي منه أوأراد الدينا
المحض من رواية الأثبات ** فهي منه فعليه هاتي
ثم خليل اختصر المدونه ** مقتفيا كتب شيوخ متقنه
خليل لايحتاج في هذاالزمن ** لعرضه على الكتاب والسنن
لأنه ألف مذ سبعمائه ** ولم يزل من ذاك في أيدي فئه
مابين قارئ له وشارح ** وحافظ وناصر ومادح
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 05:15 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر