::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > القرآن الكريم وعلومه
   

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-10-2017, 03:56 PM
السعيد شويل السعيد شويل غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 260
افتراضي الوضوء والتيمم وما ينبغى على المرء قبل الدخول فى الصلاة

الوضوء والتيمم وما ينبغى على المرء قبل الدخول فى الصلاة
************************************************** *********************
الوضوء
إذا ما كان المرء طاهراً متطهراً فعليه بالوضوء لأداء الصلاة . يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( مفتاح الصلاة الوضوء وتحريمها التكبير وتحليلها التسليم ) سنن أبى داود والترمذى .
قبل البدء فيه على المرء أن يسم الله تعالى ثم يبدأ بغسل الكفين الكف الأيمن مع الكف الأيسر .. ثم يتمضمض .. ثم يستنشق ..
وأثناء الصيام ينبغى الرفق وعدم المبالغة فى المضمضة والإستنشاق .. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( أسبغ الوضوء وخلل بين الأصابع وبالغ فى الإستنشاق إلا أن تكون صائماً ) رواه أبو داود والترمذى والنسائى
ثم اغسل وجهك كاملاً .. ثم اليدين إلى المرفقين ظاهرهما وباطنهما تبدأ باليد اليمنى ثم اليد اليسرى ..
ثم امسح على الرأس والشعر ( قيل أن المسح يكون على الرأس كله بما فى ذلك الشعر الساقط عنه . وقيل بأن المسح على بعض الرأس مجزىء ) ..
ثم اغسل الأذنين معاً بأن تأخذ الماء بأصبعيك وتمررهما فى الفرجة التى تفضى إلى الصماخ ..
ثم اغسل الرجلين إلى الكعبين ظاهرهما وباطنهما تبدأ بالقدم اليمنى ثم اليسرى .. يقول سبحانه وتعالى :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ } .
النص الوارد فى كتاب الله هو : غسل الوجه . وغسل اليدين إلى المرفقين . والمسح على الرأس . وغسل الرجلين إلى الكعبين .
وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم هى : غسل اليدين والمضمضة والإستنشاق وغسل الأذنين ..
وأدنى الكمال فى غسل هذه الأعضاء ثلاث مرات ..
وإذا ما انتهيت من وضوئك فادعو الله أن يجعلك من التوابين ومن المتطهرين ..
نواقض الوضوء
يظل المرء على وضوئه مالم ينتقض .. ونواقض الوضوء هى كل ما يزيل الطهارة مما حُرّم من خمر أو دم أو من أى دنس أو نجس ..
وكذلك النوم مضطجعاً لأنه غلبة على العقل ومظنة للحدث .
كما ينتقض أيضاً بكل ما يخرج من الفروج الثلاثة : القبل أو الذكر أو الدبر .. أو المس لهم ..
والمس : هو الإفضاء بيدك على أى من هذه الفروج سواء كانت لك أو لغيرك وسواء كان صغيراً أم كبيراً وسواء كنت عامداً أو مخطئاً .
وكذلك اللمس : وهو لمس المرأة دون حائل ويستوى أن يكون اللمس بيدك أو بأى جزء من بدنك أو بشرتك وبشهوة أو بغير شهوة ..
( قيل بعدم انتقاضه فى المصافحة لو كان بغير شهوة ) .
أما القىء . والرعاف " وهو نزول دم من الأنف " : فقد قيل بأنهما ليسا من نواقض الوضوء . وقيل أنهما من نواقضه .
وقيل من قاء متعمداً وجب عليه الإعادة أما من ذرعه القىء فلا وضوء عليه .
الخفين وكيفية المسح عليهما
الخفين هما مايتم لبسهما فى القدمين من جلد طاهر .. والجورب لايقوم مقام الخفين إلا إذا كان طاهراً وصفيقاً ومسامّه مغلقة
ومحيطاً إحاطة تامة بالقدم ولايرى منه مسام الجلد فى أىٍ من القدمين .. والمسح على الخفين يقوم مقام غسل القدمين ..
وكيفية المسح هى :
أن تقوم بغمس يديك بالماء وتمسح على القدم اليمنى واضعاً كفك الأيسر تحت عقب الخف والكف الأيمن على أطراف الأصابع
ثم تقوم بالمرور عكسياً بكفك الأيمن على ظاهر القدم وبكفك الأيسر على باطنه .. وكذلك بالنسبة للقدم اليسرى ..
تضع كفك الأيمن تحت عقب الخف والأيسر على أطراف الأصابع ثم تقوم بالمرور عكسياً بالكف الأيمن على ظاهر القدم وبالأيسر على باطنه .
والأفضل للمرء :
خلع الخف أو الجورب وغسل الرجلين إلى الكعبين استكمالاً للوضوء إلا إذا كان هناك ضرورة قصوى أو كان هناك مشقة أو ضيق أو حرج ..
التيمم وكيفيته
التيمم يقوم مقام الوضوء لأداء الصلاة .. ولكنه لايجوز ولا يباح إلا فى حالة عدم وجود الماء وبعد أن تقوم بالبحث عنه حتى تيأس
وتتيقن من عدم وجوده .. أو إذا كان هناك مانع قهرى يحول دون الماء .. أو إذا كان الماء نجساً أو فى موضع نجس ..
أو لا يفى إلا لسد العطش والظمأ .. أو يُخشى من استعماله إلى عدم البرء من علة أو مرض .. يقول جل شأنه :
{ فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ }.
والتيمم لابد وأن يكون بصعيد طيب .. والصعيد الطيب هو التراب الطاهر الذى له غبار خالص .
ولابد أن يكون التيمم لكل فريضة حتى وإن لم يكن هناك ما ينقضه ..
وكيفية التيمم هى :
أن تبدأ بتسمية الله تعالى .. ثم تضرب على التراب ضربة لوجهك بكلتا يديك ثم تمررهما على جميع وجهك ..
ثم تضرب ضربة أخرى لذراعيك وتمسح اليد اليمنى باليسرى واليد اليسرى باليمنى .. وذلك بأن :
تضع بطن كفك الأيسر فى ظهر كفك الأيمن وتمر ببطن راحتك على ظهر ذراعك حتى تستوظفه إلى مرفقه ثم تمر بها على باطنه .
ثم تضع بطن كفك الأيمن فى ظهر كفك الأيسر وتمر ببطن راحتك على ظهر ذراعك حتى تستوظفه إلى مرفقه ثم تمر بها على باطنه ..
وإذا ما انتهيت من التيمم فادعو الله أن يجعلك من التوابين ومن المتطهرين ..
ما ينبغى على المرء قبل الدخول فى الصلاة
قبل أن يدخل المرء فى صلاته عليه أن يتجنب : الصفن . والصفد . والسدل . والكفت . والإقعاء . والوصل . والمواصلة .
وألا يكون حاقناً للبول أثناء الصلاة ..
والصفن : هو تباعد القدمين عن بعضهما البعض أو رفع إحدى الرجلين عن الأخرى ..
والصفد : هو إقتران القدمين اليمنى بجانب اليسرى أو جعلهما متجاورتين أو إلصاق الفخذين .
والسدل : هو الإلتحاف بالثوب دون إدخال اليد فيه فتركع وتسجد وأنت على هذا الحال فيؤدى ذلك إلى الإنشغال فى القيام والإعتدال .
والكفت : هو وضع ثوب على كتفك أو رأسك أو حول عنقك وأطرافه مرسلة من الجنب أو الأمام أو الخلف فتنشغل بثباته
إذا ما سقط عنك أو تحرك يمنة أو يسرة مما يبعدك عن الخشوع فى الصلاة .
والمواصلة : هى أن تصل تكبيرة الإحرام بقراءة الفاتحة دون برهة يسيرة .. أو أن تصل تكبيرة الركوع عقب القراءة دون فاصل يسير
والوصل : هو وصل التسليمة الأولى بالتسليمة الثانية دون برهة بينهما .
والإقعاء : هو أن تستند بكفيك وساعديك على الأرض حال السجود .
والحاقن : هو أن يصلى المرء وهو حاقن للبول ممسكاً له دون أن يستبرء منه ويتوضأ .
...
وعلى المرء أن يكون خاشعاً فى الصلاة عاقلاً لها مستحضراً لما يقول فيها منتبهاً واعياً لما يؤده منها .. يقول جل شأنه :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ } .
فلقد نهانا الله أن نقرب الصلاة ونحن سكارى .. والسكر هنا ليس من الخمر أو الشراب المحرم ..
فالسكر قد يكون نتيجة تعب أو جهد أو مشقة وقد يكون لثقلٍ ينتاب بعض الخلق من الهم وانشغال البال فيؤدى صلاته
وشأنه كشأن السكارى لايع ما يقول فيها ولايدرك عدد الركعات التى صلى ..
...
أما الوساوس والفكر التى تسيطر على الإنسان فما هى إلا من إبليس اللعين الشيطان الرجيم فهذا الأثيم كما يصدنا وينهانا
عن الصلاة فبوسْوسته يريد أن يفسدها علينا ويخرجنا منها . فعلى المرء بقدر استطاعته أن يتجنب إغوائه ولاينزلق إلى شِباكه
وذلك باستحضار ما يقرأه فى صلاته وما يفعله منها .
........
************************************************** *******************

سعيد شويل
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 11:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر