::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > المسائل والفتاوى الفقهية
   

المسائل والفتاوى الفقهية ما يكتب في هذا القسم يجب أن يكون موافقا للمذاهب الأربعة لا يخرج عنها.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-01-2018, 03:15 AM
أبو الهدى قشلان أبو الهدى قشلان غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 54
افتراضي الورد التَّام

"الورد التَّام في جواز الدعاء بالسُّقيا من يد سيِّد الأنام"
بقلم: محمد أيمن تيسير المراياتي

الحمدُ الله ربِّ العالمين، الحمدُ للهِ الذي أعزَّنا بالإسلام وشرفنا بجعلنا من أمة سيِّد الأنام عليه الصَّلاة والسَّلام؛ صاحبِ الحوضِ المورودِ والمقامِ المحمودِ صلى الله عليه وسلم.

وبعد:
فقد وصلني سؤال من أحد الإخوة ينقل فيه انكار بعض الناس دعاءً سمعه من علماء ودعاة ثقات وهو دعاء المؤمن بالشرب من يد رسول صلى الله عليه وسلم.!

والسؤال المطروح:
هل يجوز الدعاء بأن يشرب الإنسان من يد الرسول صلى الله عليه وسلم شربة هنيئة لا يظمأ بعدها أبداً ..ثم كيف يستطيع الرسول صلى الله عليه وسلم أن يسقي ذلك العدد الكبير العظيم يوم القيامة؟!

 والجواب عن هذا السؤال يكون من وجوه:

أولاً: ما المقصود بالشربة في الدعاء:

المراد من "الشربة" تلك التي تكون على حوض رسول الله صلى الله عليه وسلم، المستمدة من ماء "الكوثر" والأحاديث الواردة في ذكر الحوض تبلغ حد التواتر(1)، وقد وصف النبي ماءه بأنه أشد بياضًا من اللبن، وطعمه أحلى من العسل، ورائحته أطيب من المسك، أما آنيته فبعدد نجوم السماء، وأما مساحته فطوله شهر، وعرضه شهر، كما ثبت في الصحيحين وغيرهما(2)، وزمن الورود على الحوض قبل العبور إلى الصراط، حيث الناس في حاجة إلى الشرب في عرصات القيامة قبل العبور إلى الصراط والمقام يقتضي ذلك كما رجح الإمام القرطبي وغيره(3).

ثانياً: ما حكم الدعاء به؟!
أما حكم الدعاء بهذه الصيغة المشهورة: "اللهم اسقنا من يده الشريفة شربة هنيئة مريئة لا نظمأ بعدها أبدًا" فجائز ولا محذور ولا محظور شرعيَّ فيه، بل هو موافق تماماً لصريح الحديث الصحيح الذي ثبت فيه أن السَّاقي هو الحبيب محمد عليه الصلاة والسلام.
فقد روى البخاري في صحيحه عن عَبْدِ الله بنِ مسعودٍ-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « أَنَا فَرَطُكُمْ عَلَى الحَوْضِ، لَيُرْفَعَنَّ إِلَيَّ رِجَالٌ مِنْكُمْ، حَتَّى إِذَا أَهْوَيْتُ لِأُنَاوِلَهُمْ اخْتُلِجُوا دُونِي، فَأَقُولُ: أَيْ رَبِّ أَصْحَابِي، يَقُولُ: لاَ تَدْرِي مَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ (4)»

فقوله: "أَهْوَيْتُ لِأُنَاوِلَهُمْ " فماذا سيناولهم ؟!
والكلام عن الحوض والماء الذي فيه!!
وهو أحلى من العسل، وأبيض من الثلج، مَن شرب منه لا يظمأ
أبداً كما ورد في الصحيحين(5).
لذا قال العلَّامة الفقيه القاضي الفضيل بن عياض في شرحه للحديث: وقوله:
"أهويت لأناولهم" أي أملت يدي أسقيهم.(6) اهــ

فهذه الرواية واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم هو السَّاقي يوم العطش الأكبر تشريفاً لمن يَسقيه وليس خدمة واستخداماً له–معاذ الله-!!

رد شبهة في هذا المقام:
قد يقول قائل: كيف للنبي صلى الله عليه وسلم وحده وبيده أن
يَسقي العدد الكبير العظيم من أمته ؟!

 والجواب على ذلك من وجوه:
1- أحداث يوم القيامة كلّها من السمعيات ولا مجال للبرهان العقلي فيها، فعبور الصراط ودنو الشمس وتمثل الموت بكبش وذبحه، وكل الأحداث نصدقها كما وردت بحسب ما يخبرنا الله بها أو رسوله، ومنها أن يسقينا الرسول الكريم بيده الكريمة مهما كان عدد من يسقيهم.
لذا قال الإمام النووي -رحمه الله- بعد أن ذكر أحاديث الحوض:
"والتصديق به من الإيمان، وهو على ظاهره عند أهل السنة
والجماعة لا يتأول ولا يختلف فيه(7)".

2-لا يلزم من الحديث أنَّ جميع الناس يعطيهم النبي صلى الله عليه وسلم بيده.

3- يجوز أن يكون للنبيِّ صلى الله عليه وسلم أعوانٌ من الملائكة.
ولا شكَّ أنَّ الجواب الأول يغني عن باقي الأجوبة ..

 أخيراً: ينبغي عدم الإنكار على من دعا بهذا الدعاء، وأي محظور يمنع من أن يدعو المسلم بورود حوض رسول الله والشرب بيده الشريفة الكريمة، وأن يكون من تلك الطائفة القليلة التي تسعد وترتوي بيده صلى الله عليه وسلم.
جعلنا الله وإياكم ممن يسقيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده الشريفة؛ تفضلاً وكرماً منه صلى الله عليه وسلم وتشريفاً لنا.

وكتبه أخوكم محمد أيمن تيسير المراياتي" أبو اليسر" رجاء دعوة صالحة بظهر الغيب
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الورد،التام،

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 06:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر