::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > العقيدة والفرق
   

العقيدة والفرق ما يكتب في هذا القسم يجب أن يكون موافقا لعقيدة الجمهور (الأشاعرة والماتريدية).

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-06-2008, 09:14 AM
الزيتوني الزيتوني غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 484
افتراضي الأمانة العلمية والتعليقات الردية في تحقيقات الوهابية على الكتب التراثية

الحمد لله الذي سلم أهل السنة والجماعة من الكذب الصراح، والصلاة والسلام على نبي الكرام المحلى بالصدق حتى في المزاح، سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه ما غاب نجم ولاح، وبعد..
فقد كثر كذب الوهابية وافتراءاتهم على أئمة الإسلام، حتى صار كذبهم صدقا ومنهجا يتخذونه بينهم في كثير من تحقيقاتهم لكتب التراث، فأحببت معكم أن نجمع في هذا الموضوع تلاعباتهم الدنيئة التي تنم عن ضعف أمانتهم العلمية، وتعليقاتهم الردية التي شوهوا بها كلام أئمة الإسلام حتى يتلاعبوا بأذهان العوام، فيغيروا مقصد المؤلف إلى مقاصدهم، فيصوروا للناس أن الأئمة على منهجم، فإن لم يستطيعوا ذلك وضاقت بهم السبل بادروا إلى الطعن في مؤلف الكتاب في هوامش هشة! بل قد يصلون إلى أكثر من ذلك من حرق النسخة الأصلية أو تقطيع المواضع التي يرونها عبئا على منهجهم السقيم! كل ذلك باسم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر! والله المستعان.
فلنضرب الأمثلة إخوتي ولنجمع ما عندنا حتى يعرف الناس حقيقة هؤلاء القوم، وحقيقة انتسابهم إلى علماء الأمة وأخلاق السلف! والسلف منهم براء.

[المثال الأول]
بنظرة سريعة على الغلاف تجد هذه المعلومات:
اسم الكتاب: (كتاب العرش وما روي فيه)
المؤلف: (للحافظ محمد بن عثمان ابن أبي شيبة العبسي المتوفى سنة 297هـ)
التحقيق: (حققه وخرج أحاديثه وعلق عليه محمد بن حمد الحمود)
دار الطبع: (مكتبة المعلا-الكويت)

فما إن تقرأ هذه المعلومات الموجودة على الغلاف حتى تظن أنك أمام كتاب في العقيدة لمؤلف سلفي، فيطمئن قلبك لما فيه، فتنهل من علمه الجم!
لكني أستوقفك، لا لكي تتعب نفسك بالبحث في الرد على ما في الكتاب، أو البحث عن صحة إسناده، لأن المحقق البارع الذكي قد كفاك مؤنة البحث وتعبه، ووفر عليك الوقت، فما عليك إلا أن تقرأ مقدمة تحقيقه لهذا الكتاب لتجد شنيع ما فعل، وكبير ما انتهك.
وأول هذه الطامات ما ذكره في ترجمة المؤلف! وخصوصا عند سرده لأقوال العلماء فيه، وأنا أنقل لكم ما استوقفني منها ولكم الحكم، يقول [ص28-29]:
"...وذكره ابن حبان في الثقات وقال: كتب عنه أصحابنا، أما عبدالله بن أحمد بن حنبل فقد كذبه، ورماه عبدالرحمن بن خراش بالوضع. وقال أبو الحسن الدارقطني: إنه أخذ كتاب غير محدث. وقال أبو بكر البرقاني: لم أزل أسمع الشيوخ يذكرون أنه مقدوح فيه..." انتهى.

فهذه الطعون التي ينقلها المحقق البارع تنسف ما بناه في عقلك وأنت تقرأ غلاف الكتاب من عظمة هذا المؤلف وإمامته في باب العقيدة كما يوحيه لك موضوع الكتاب، لكن الغريب أن المحقق قد توصل إلى غير ذلك، فقد قال بعد سرده لأقوال العلماء في ابن أبي شيبة المذكور [ص30]: "خلاصة القول: أن الرجل لم يزل مقبولا عند العلماء، وأسئلته عن شيخيه ابن المديني وابن معين في الجرح والتعديل تدل على قربه منهما، وإن حديثه لا ينزل عن رتبة الحسن" اهـ

بالله عليكم أليس هذا مضحكا؟! يستدل على تحسينه لابن أبي شيبة بعد كل طعون الأئمة عليه من خلال أسئلته التي يطرحها على ابن المديني وابن معين!
فما دام يسألهما فهو إذا قريب منهما!! إذا هو إمام حسن الحديث!!

ملاحظة:
أكثر من ذلك أن المحقق ينقل لمز الذهبي في المؤلف [ص39] بقول الذهبي في كتاب العلو: "..وقد تكلم فيه.."، فيمر عليها مرور الكرام دون تعليق وكأن شيئا لم يكن!!

على كل، قلت في نفسي: لعل لتحسينه مخرجا مع البحث، لكن لأكمل قراءتي في تحقيقه للنسخ الخطية ثم بعد ذلك أبحث، لكنني بعد قراءتي وجدت في تحقيقه ما أغناني بعد ذلك عن البحث في أي كتاب آخر! وإليكم ما أعنيه:

اعتمد المحقق -كما ذكر هو بنفسه- في تحقيق هذا الكتاب نسخة مصورة عن نسخة محفوظة بالظاهرية بدمشق تحت رقم (297 حديث)، وهي نسخة قديمة كتبت في سنة 739 كما يذكر، وهي مسندة إلى المؤلف كالتالي:
"كتاب العرش وما روي فيه، تأليف محمد بن عثمان بن أبي شيبة رحمه الله.
رواية أبي علي محمد بن أحمد بن الحسن الصواف عنه.
رواية أبي الفتح محمد بن أحمد بن أبي الفوارس عنه.
رواية أبي طالب محمد بن علي العشاري وأبي علي الحسن بن أحمد بن عبدالله بن البنا كلاهما عنه.
رواية أبي العز أحمد بن عبيدالله بن كادش عنهما.
رواية أبي إسحاق إبراهيم بن بركة بن طافويه وأبي القاسم هبة الله بن الحسن بن المظفر بن السبط كلاهما عنه.
رواية يوسف بن خليل بن عبدالله الدمشقي عنهما"اهـ

هذا ما ذكره المحقق في [ص47] من تحقيقه، وكما قلت لك أخي الفاضل أنه ليس عليك أن تتعب نفسك، فما عليك إلا أن ترجع إلى ترجمة كل واحد ممن في الإسناد من كلام محقق الكتاب البارع نفسه لتكتشف الآتي:

1. ابن كادش [ص36-37]: "...قال السمعاني: كان ابن ناصر يسيء القول فيه...، قال ابن النجار: كان ضعيفا في الرواية مخلطا كذابا لا يحتج به، وللأئمة فيه مقال"!!
والغريب أن المحقق يعقب رادا على طعن ابن ناصر بقوله المضحك الذي يؤكد طعن ابن ناصر: "وهذا تعنت في الجرح، أما اتهامه بالكذب فلعله يشير إلى قول عمر بن علي القرشي: سمعت أبا القاسم علي بن عساكر الحافظ يقول: قال لي ابن كادش: وضع فلان حديثا في حق علي، ووضعت أنا في حق أبي بكر حديثا، بالله أليس فعلت جيدا؟
قال الذهبي: هذا يدل على جهله، يفتخر بالكذب على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
وقال الحافظ ابن حجر: مشهور من شيوخ ابن عساكر، أقر بوضع حديث وتاب وأناب
..." اهـ

على أن توبته إن صحت فهل يصح سماعه؟ كأن الكاتب يريد أن يقرر صحة سماعه من كلام ابن حجر مع أنه لا يفهم منه ذلك، والمسألة فيها بحث لكن يكفينا قول الذهبي الذي يعجب أمثال الكاتب، على أن ألفت نظرك أن الكاتب استطاع التجرؤ على ابن ناصر لكنه لم يقدر على الذهبي! مع أن طعن الذهبي أشد وألذع!

2. السبط [ص38]: "...قال ابن الدبيثي: هو صحيح السماع، فيه تسامح في الأمور الدينية. قال ابن نقطة: كان غير مرضي السيرة في دينه، قال ابن النجار: كان فهما ذكيا، حفظة للنوادر، عمل مرة شطرنجا وزنه خروبتان، ورزه من عاج وأبنوس، ثم كبر وساء خلقه، وكان يتعاسر، ويسب أباه الذي سمعه، وفيه قلة دين الله يسامحه.."اهـ

سبحان الله، أرأيتم كيف أن المحقق بارع؟! الرجل يا جماعة كلف على نفسه وتعب وحقق ليعلمكم العقيدة الصحيحة من أصحاب قلة الدين وصناع الشطرنج سابي آبائهم الأولين الذين أسمعوهم الحديث!! اللهم يا مثبت العقول ثبت علينا عقولنا بحلمك ولطفك يا كريم.

طريفة:
العجيب أن المحقق وهو وهابي المشرب ينقل في ترجمة العشاري قول الطيوري فيه [ص35]: "قال لي بعض أهل البادية: نحن إذا قحطنا استسقينا بابن العشاري فنسقى"!!
ولم يعلق المحقق الوهابي على هذا الشرك -كما هو في مذهبه- لأنه يؤيد ترويج هواه وضلاله على الناس، فالخلاصة: أن الشرك يجوز في حالة ترويج سلعة المحقق وبضاعته، كما جاز لابن كادش الآنف ذكره كذبه على رسول الله صلى الله عليه وسلم! فهذا السلف لذاك الخلف!

ولا أطيل عليكم إخواني، ففيما ذكرته في هذا المثال كفاية لكل ذي لب، يدرك به كذب هؤلاء، وبالمثال يتضح المقال، والله الموفق.
__________________
لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 06:08 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر