::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > العقيدة والفرق
   

العقيدة والفرق ما يكتب في هذا القسم يجب أن يكون موافقا لعقيدة الجمهور (الأشاعرة والماتريدية).

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2017, 10:48 PM
فاروق العطاف فاروق العطاف غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 877
افتراضي الأسماء والصفات والأفعال

الأسماء والصفات والأفعال
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
في العقيدة يتكلم العلماء عن الذات وعن الأسماء الحسنى وعن الصفات وعن الأفعال .
أولا : ذات الله تعالى :فذات الله تعالى قديمة بلا ابتداء .
جاء في الأثر: «تفكروا في آيات الله ولا تفكروا في ذات الله» .

ثانيا:أسماء الله تعالى :
اختلف الناس هل *الأسماء الحسنى* قديمة أم حادثة ؟
والصواب الذي عليه جمهور أهل السنة والجماعة أن الأسماء قديمة كما هو المعتمد في كتب العقيدة .
والأسماء الحسنى لا حد لها فمنها ما علمنا من نصوص القرآن والسنة أو إجماع الأمة ، ومنها ما استأثر الله تعالى بعلمه .
ثالثا:الصفات :
وأما المعنى أي الصفة فهو قديم أيضا وهي الصفات المعروفة في كتب أهل السنة كصفة القدرة والعلم ونحوها من الصفات المشهورة .
رابعا:أفعال الله تعالى :
وأما الأفعال فهي حادثة مثل الخلق والإماتة والبعث وغيرها من الأفعال.
*مثال للتوضيح* : الخالق :هو اسم من الأسماء الحسنى وهو قديم كسائر الأسماء الحسنى .
والمعنى المستفاد من اسم الخالق وهو القدرة على فعل الخلق قديم أيضا .
وأما نفس الفعل وهو خلق الأشياء أي إيجادها فعلا فشيء ثالث وهو حادث .
ولذلك اشتهر عن أهل السنة قولهم في المتون :
*(فليس بعد خلق الخلق استفاد اسم الخالق)* أي بل الاسم قديم وليس بحادث مع إيجاد الخلق . فهم هنا يتكلمون عن الإسم .
*(له معنى الخالقية ولا مخلوق)* المعنى أي الصفة وهي القدرة على إيجاد الخلق وهذا المعنى قديم أيضا وليس بحادث مع إيجاد الخلق .
وأما نفس الإيجاد أي خلق الخلق فهذا حادث وهذا هو الفعل .
⚫فمن فهم هذه الفروق بين الإسم والصفة والفعل تيسر له فهم أقوال السلف رضي الله عنهم .
فأسماء الله تعالى وصفاته قديمة بلا ابتداء .
*وأما أفعاله عز وجل فحادثة لها ابتداء ، وكانت بدايتها إيجاد أول مخلوق خلقه الله تعالى*.
⬅فخلق الله المخلوقات، وأمدها بالرزق ثم يميتها ،ثم يبعث الموتى ،ثم ينشرهم ،ويحاسبهم، ويجازيهم فيعذب ،ويرحم ،وينعم على المؤمنين بجنته وهي دار الرحمة *وينتقم* من الظالمين بناره التي أعدها لهم .
*وكل هذه المذكورات أفعال من أفعال الله تعالى ، فتأمل وتدبر*.

فالصفات قديمة قدم ذات الله عز وجل بلا ابتداء ،دائمة بلا انتهاء فيستحيل وجود صفة قبل صفة لأن الصفات ليست حادثة بل وجود الصفات ملازم لوجود الذات فيستحيل أن تكون صفة العلم قبل القدرة أو القدرة قبل العلم لأن هذا الترتيب في الوجود لا يتصف به إلا الأشياء الحادثة فقط .
⬅وأما الأفعال فيمكن أن يكون الفعل قبل فعل آخر أو بعده ،فيمكن القول بأن الخلق قبل الرزق، وأن الإحياء قبل الإماتة ،وأن البعث بعد الاماتة، وأن النشر بعد البعث ،وهكذا بقية الأفعال فهي قابلة للترتيب في الوجود لأنها حادثة .
والله الموفق .
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين.
__________________
إن عالم الشهادة ستار مزركش ملقى على عوالم الغيب ."سيدي الأستاذ بديع الزمان النورسي" رحمه الله تعالى

آخر تعديل بواسطة فاروق العطاف ، 14-02-2017 الساعة 04:03 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 03:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر