::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > المسائل والفتاوى الفقهية
   

المسائل والفتاوى الفقهية ما يكتب في هذا القسم يجب أن يكون موافقا للمذاهب الأربعة لا يخرج عنها.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-06-2017, 12:03 AM
تركي تركي غير متواجد حالياً
مشارك جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 4
افتراضي هل النذر عبادة ؟

السلام عليكم ورحمة وبركاته
وعيدكم مبارك واسال الله ان يتقبل منى ومنكم صالح ويمن علينا بكرمه ورحمته .امين
سؤالى :
هل النذر عبادة ؟
فهناك حديث نبوي شريف (صلى الله على نبيه وسلم) يقول بانه لاياتي بخير وقرات فتاوي بانه عبادة فاشكل الامر عليا فكيف يكون عبادة وهو لاياتي بخير لانه ايضا قرات في بعض المواقع انه عبادة ومن نذر لغير الله فهو مشرك .
فارجوا ان يتفضل احد الزملاء ( او مشياخنا الكرام في هذا المنتدى المبارك ) ممن وهبه الله علما فيجيب عن هذا السوال ولو زودني ببعض المراجع ساكون شاكرا وممتنا له .
وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-06-2017, 10:56 AM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,773
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله ..

النذر قد يكون عبادة بحسب المنذور فإذا كان المنذور عبادة كان النذر نذر عبادة، فهو التزام بعبادة، وإلا فقد ينذر الإنسان ما ليس بعبادة غلطا فلا يلزمه، قال أبو عبد الله الخرشي المالكي في شرحه على مختصر خليل : (النذر لا يلزم منه إلا ما كان مندوبا فعله أو تركه، فلا يلزم في المباح كنذر : علي أن أمشي في السوق، إذ لا قربة فيه، والمكروه أحرى، كنذر : علي أن أصلي نفلا بعد العصر، والمحرم أحرى كنذر : علي شرب الخمر، والواجب لازم بنفسه كصلاة الظهر مثلا ونذر المحرم محرم ..) اهـ

وفي الصحيح عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصيه فلا يعصه)

وأما أن النذر لا يأتي بخير هكذا مطلقا فليس بصحيح، وكيف هذا وقد قال تعالى يذكر طاعات عباده : (وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ) فقرنه بالإنفاق والطاعات.

وإنما النذر الذي لا يأتي بخير هو نذر البخيل الذي لا يقصد العبادة وإلزام نفسه بها ابتداء بل يقصد دفع البلاء ورد القضاء الإلهي من داء أو فاقة وفي هذا النوع من النذر ورد في الصحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : (نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن النذر وقال إنه لا يرد شيئا وإنما يستخرج به من البخيل) اهـ أي نهى عن نذر البخيل لما فيه من الاعتراض على القضاء وضعف التوكل على الله ولأن الله تعالى منزه عن الانتفاع بأعمال العباد فلا يناله النذر ولا غيره من العبادات.

وأما أن النذر لغير الله شرك فهذا لا شك فيه ولا ريب، وهو ما يفعله المشركون إذ ينذرون الطاعات لأصنامهم وأوثانهم، وأما المسلمون فلا ينذرون إلا عبادة لله تعالى وتقربا إليه سبحانه، فالصلاة لله والصوم لله والحج لله والزكاة لله .. فهذا هو المتصور من المسلمين، ولو أن مسلما جاهلا نذر أن يصلي لغير الله لكفر بهذا النذر ولم يعد مسلما.

وأما ما ينذره بعض المسلمين لبعض الأولياء كأن ينذر لسيدي البدوي أو سيدي الرفاعي أو نحوهما من الأولياء والصلحاء فهذا معناه غالبا التصدق في ثوابه، أو يقصد إطعام الفقراء المجاورين لسيدي البدوي أو سيدي الرفاعي، أو ينذر الإنفاق في مصالح مسجده المنسوب إليه مما ينفق في البسط والقناديل وأجرة مؤذن وخطيب وإمام و حارس أو عامل تنظيف أو ترميم جدران المسجد أو إصلاح تلف أو توفير منافع من كمياه وأوعية .. إلخ فهذا هو ما ينويه هؤلاء المسلمون وهو مقصودهم بقوله نذرت لسيدي البدوي بكذا .. وقد يهدون ثواب ذلك للولي الصالح .. فهذا ما يقصده المسلمون لا يقصدون غير ذلك.

قال الإمام محمد بن محمد بن عبد الرحمن الحطاب المكي المالكي في شرحه على مختصر خليل مواهب الجليل :
((قال ابن عرفة ونذر شيء لميت صالح معظم في نفس الناذر لا أعرف نصا فيه ، وأرى إن قصد مجرد كون الثواب للميت تصدق به بموضع الناذر ، وإن قصد الفقراء الملازمين لقبره أو زاويته تعين لهم إن أمكن وصوله لهم ، انتهى .
وإن لم ينو شيئا ، فقال : البرزلي في آخر مسائل الهبة والصدقة : وسألت شيخنا الإمام يعني ابن عرفة عما يأتي إلى الموتى من الفتوح ويوعدون به ، مثل أن يقول : إن بلغت كذا لسيدي فلان كذا ما يصنع به ؟ فأجاب بأنه ينظر إلى قصد المتصدق ، فإن قصد نفع الميت تصدق به حيث شاء ، وإن قصد الفقراء الذين يكونون عنده فليدفع ذلك إليهم ، وإن لم يكن له قصد فلينظر عادة ذلك الموضع في قصدهم الصدقة على ذلك الشيخ ، وكذلك إن اختلف ذرية الولي فيما يؤتى به إليه من الفتوح فلينظر قصد الآتي به ، فإن لم يكن له قصد حمل على العادة في إعطاء ذلك للفقراء أو لهم أو للأغنياء ، وسمعته حين سئل إني تصدقت على سيدي محرز بدرهم أو نحوه ، فقال : يعطي ذلك للفقراء الذين على بابه ، انتهى .
وقال الدماميني في حاشيته على البخاري في باب كسوة الكعبة من كتاب الحج بعد أن ذكر كلام ابن عرفة الأول : وبقي عليه ما إذا علمنا نذره وجهلنا قصده وتعذر استفساره فعلى ماذا يحمل ؟ والظاهر حمله على ما هو الغالب من أحوال الناس بموضع الناذر ، انتهى .
وهذا الذي ذكره يؤخذ مما ذكره البرزلي عن ابن عرفة والله أعلم .
ومثل ذلك من ينذر شيئا للنبي صلى الله عليه)) اهـ.


وكلام هؤلاء الأئمة رحمهم الله تعالى هو مذهبنا وهو مبني على واقع المسلمين وعلى حسن الظن بهم وحمل ألفاظهم وعباراتهم على أحسن المحامل اللائقة بهم ..

قال العلامة عبد الرحمن قراعة الأسيوطي الحنفي مفتي الديار المصرية قديما :

((وحسن الظن بالمسلمين يقتضى حمل أعمالهم على ما يطابق أحكام شريعتهم، فوضعهم للأموال فى الصناديق الموجودة بأضرحة الأولياء إنما يقصدون به التصدق على الفقراء الموجودين بذلك الضريح لا تمليك صاحب الضريح لجزمهم بموته، ولأن عقيدة المسلمين أن الضار والنافع هو اللّه سبحانه وتعالى ومتى علم أن هذه النذور صدقات للفقراء فحكمها حكم الصدقة لا تملك إلا بالقبض ولا يختص بها أشخاص من الفقراء بأعيانهم فيستوى فيها القريب من صاحب الضريح والأجنبى عنه وإذا كان للضريح والمسجد ناظر معين لإدارة شئونهما من قبل القاضى وكان من مشمولات نظره تقسيم ما يرد بصندوق النذور وتوزيعه فله تقسيمه وتوزيعه على الفقراء مطلقا بحسب ما يراه فى كل وقت ولا يقيده اتفاق سابق حصل منه مع آخرين واللّه أعلم))اهـ.


وهذا رد على أحد التكفيريين الذين يسيؤون الظن بالمسلمين كتبناه قديما في روض الرياحين:
http://cb.rayaheen.net/showthread.php?tid=28686
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله

آخر تعديل بواسطة الأزهري ، 27-06-2017 الساعة 11:01 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-07-2017, 03:57 AM
تركي تركي غير متواجد حالياً
مشارك جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 4
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي الفاضل .ونفعنا الله بعلمك .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 05:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر