::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > المسائل والفتاوى الفقهية
   

المسائل والفتاوى الفقهية ما يكتب في هذا القسم يجب أن يكون موافقا للمذاهب الأربعة لا يخرج عنها.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-09-2010, 04:03 PM
أبو عداس الصوفي أبو عداس الصوفي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 800
Question صلاة الجمعة إذا صادفت العيد

حياكم الله !
ما المأخوذ به في الإفتاء الرسمي بالبلدان الإسلامية إذا صادفت صلاة الجمعة العيد ؟
ومذاهب الفقهاء ؟
شكر الله لكم .
__________________
أبوعداس الصوفي ... ... ...

وما من كاتب إلا سيفني ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شئ يسرك في القيامة أن تراه!
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-09-2010, 04:14 PM
لؤي الخليلي الحنفي لؤي الخليلي الحنفي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 32
افتراضي

إذا اجتمع العيد والجمعة فيلزم كلاهما.
قال ابن عابدين رحمه الله:
اعلم أن صلاة العيد واجبة على من تجب عليه الجمعة ، وهذا هو الصحيح من المذهب ‏‏.وتسمية محمد اياها سنة في الجامع الصغير حيث قال : عيدان اجتمعا في يوم واحد ‏الأول سنة والثاني فريضة ولا يترك واحد منهما لكونها وجبت بالسنة الا يرى الى قوله ‏‏: ولا يترك واحد منهما فإنه أخبر بعدم الترك ، والاخبار في عبارات الائمة والمشايخ ‏يفيد الوجوب ، قال ابن عابدين : والسنة المؤكدة قد ذكرنا مرارا أنها بمنزلة الواجب ‏عندنا .‏
‏ والدليل على وجوبها اشارة الكتاب ( ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ) ‏وقوله ( فصل لربك وانحر ) فإن في الأولى اشارة الى صلاة عيد الفطر ، وفي الثانية ‏اشارة الى صلاة عيد النحر .‏

والسنة وهو ما ثبت بالنقل المستفيض عنه عليه الصلاة والسلام انه كان يصلي صلاة ‏العيدين من حين شرعيتهما الى ان توفاه الله تعالى من غير ترك وهو دليل الوجوب .‏
فإذا اجتمع العيد والجمعة فمذهبنا لزوم كل منهما خلافا لقول عطاء : تجزي صلاة ‏العيد عن الجمعة ومثله عن علي وابن الزبير .‏
قال ابن عبد البر : سقوط الجمعة بالعيد مهجور .‏
وعن علي أن ذلك في اهل البادية ومن لا تجب عليه الجمعة ، وذكر في الجوهرة ‏استثناء المملوك اذا أذن له مولاه فإنه تلزمه العيد بخلاف الجمعة لأن لها بدلا وهو ‏الظهر ، وقال : ينبغي أن لا تجب عليه العيد لأن منافعه لا تصير مملوكة له بالإذن . ‏وجزم به في البحر .‏


عيد وعيد وعيد صرن مجتمعة ***وجه الحبيب ويوم العيد والجمعة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-09-2010, 04:51 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,771
افتراضي

جزاكم الله خيرا، وهو قول السادة المالكية .
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-09-2010, 07:01 PM
عثمان طه عثمان عثمان طه عثمان غير متواجد حالياً
مشارك نشيط
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 185
افتراضي

لكي نبتعد عن الخلاف نتمنى أن يكون يوم الخميس...
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-09-2010, 07:38 PM
أبوزكريا الشافعي أبوزكريا الشافعي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 121
افتراضي

في نهاية المحتاج للإمام الرملي الشافعي ( 2 / 291 ) " . .
لو وافق العيد يوم الجمعة فحضر أهل القرية الذين بلغهم النداء لصلاة العيد فلهم الرجوع قبل صلاتها وتسقط عنهم وإن قربوا منها وسمعوا النداء وأمكنهم إدراكها لو عادوا إليها لخبر { من أحب أن يشهد معنا الجمعة فليفعل ومن أحب أن ينصرف فليفعل } رواه أبو داود ولأنهم لو كلفوا بعدم الرجوع أو بالعود إلى الجمعة لشق عليهم والجمعة تسقط بالمشاق . . ومقتضى التعليل أنهم لو لم يحضروا كأن صلوا العيد بمكانهم لزمتهم الجمعة وهو كذلك ومحل ما مر ما لم يدخل وقتها قبل انصرافهم فإن دخل عقب سلامهم من العيد لم يكن لهم تركها . . " .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-09-2010, 08:28 PM
لؤي الخليلي الحنفي لؤي الخليلي الحنفي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 32
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأزهري مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا، وهو قول السادة المالكية .
ولكم مثله سيدي الأزهري.

ولا أدري حقيقة لماذا يحاول بعضهم اظهار الخلاف في وجوب الجمعة والعيد؟!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-09-2010, 09:50 PM
الصورة الرمزية الأعرجي
الأعرجي الأعرجي غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 3,417
Thumbs up

أقوال السادة الشافعية والحنابلة في هذه المسألة

والنبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أجاز للأهل القرى للبعد والمشقة ورحمته صلى الله عليه وسلم عليهم أن يصلوا الظهر في قراهم

أقوال العلماء في اجتماع عيدين .

اجتماع العيدين :

أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا إبراهيم بن محمد قال اخبرنا إبراهيم بن عقبة عن عمر بن عبد العزيز قال اجتمع عيدان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " من أحب أن يجلس من أهل العالية فليجلس في غير حرج " أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن أبى عبيد مولى ابن أزهر قال شهدت العيد مع عثمان بن عفان فجاء فصلى ثم انصرف فخطب فقال " إنه قد اجتمع لكم في يومكم هذا عيدان فمن أحب من اهل العالية أن ينتظر الجمعة فلينتظرها ومن أحب أن يرجع فليرجع فقد أذنت له " (قال الشافعي) وإذا كان يوم الفطر يوم الجمعة صلى الامام العيد حين تحل الصلاة ثم أذن لمن حضره من غير أهل المصر في أن ينصرفوا إن شاءوا إلى أهليهم ولا يعودون إلى الجمعة والاختيار لهم أن يقيموا حتى يجمعوا أو يعودوا بعد انصرافهم إن قدروا حتى يجمعوا وإن لم يفعلوا فلا حرج إن شاء الله تعالى (قال الشافعي) ولا يجوز هذا لاحد من اهل المصر أن يدعوا أن يجمعوا إلا من عذر يجوز لهم به ترك الجمعة وإن كان يوم عيد (قال الشافعي) وهكذا إن كان يوم الاضحى لا يختلف إذا كان ببلد يجمع فيه الجمعة ويصلى العيد ولا يصلى أهل منى صلاة الاضحى ولا الجمعة لانها ليست بمصر . كتاب الأم في باب اجتماع العيدين .


ينظر كتاب الأم للإمام أبي عبد الله محمد بن إدريس القرشي المطلبي، الشافعي المكي، (المتوفى : 204هـ) 1 / 274 في باب اجتماع عيدين


2185 - أَخْبَرَنَا الرَّبِيعُ قَالَ: أَخْبَرَنَا الشَّافِعِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ، مَوْلَى ابْنِ أَزْهَرَ قَالَ: " شَهِدْتُ الْعِيدَ مَعَ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ فَجَاءَ فَصَلَّى ثُمَّ انْصَرَفَ فَقَالَ: إِنَّهُ قَدِ اجْتَمَعَ لَكُمْ فِي يَوْمِكُمْ هَذَا عِيدَانِ فَمَنْ أَحَبَّ مِنْ أَهْلِ الْعَالِيَةِ أَنْ يَنْتَظِرَ الْجُمُعَةَ فَلْيَنْتَظِرْهَا، وَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يَرْجِعَ فَلْيَرْجِعْ فَقَدْ أَذِنْتُ لَهُ " وَقَالَ الشَّافِعِيُّ مِثْلَهُ، وَقَالَ: لَا يَجُوزُ هَذَا لِأَحَدٍ مِنْ أَهْلِ الْمِصْرِ أَنْ يَدْعُوا أَنْ يُجَمِّعُوا إِلَّا مِنْ عُذْرٍ، وَقَالَ النُّعْمَانُ فِي الْعِيدَيْنِ يَجْتَمِعَانِ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ: يَشْهَدُهُمَا جَمِيعًا الْأَوَّلُ سُنَّةٌ وَالْآخَرُ فَرِيضَةٌ، وَلَا يُتْرَكُ وَاحِدٌ مِنْهُمَا . قَالَ أَبُو بَكْرٍ: أَجْمَعَ أَهْلُ الْعِلْمِ عَلَى وُجُوبِ صَلَاةِ الْجُمُعَةِ، وَدَلَّتِ الْأَخْبَارُ الثَّابِتَةُ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أَنَّ فَرَائِضَ الصَّلَوَاتِ خَمْسٌ، وَصَلَاةُ الْعِيدَيْنِ لَيْسَ مِنَ الْخَمْسِ، وَإِذَا دَلَّ الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ وَالِاتِّفَاقُ عَلَى وُجُوبِ صَلَاةِ الْجُمُعَةِ، وَدَلَّتِ الْأَخْبَارُ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أَنَّ فَرَائِضَ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ، وَصَلَاةَ الْعِيدَيْنِ لَيْسَ مِنَ الْخَمْسِ، وَإِذَا دَلَّ الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ وَالِاتِّفَاقُ عَلَى وُجُوبِ صَلَاةِ الْجُمُعَةِ وَدَلَّتِ الْأَخْبَارُ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أَنَّ صَلَاةَ الْعِيدِ تَطَوُّعٌ، لَمْ يَجُزْ تَرْكُ فَرْضٍ بِتَطَوُّعٍ .

ينظر : الأوسط في السنن والإجماع والاختلاف للعلامة أبي بكر محمد بن إبراهيم بن المنذر النيسابوري (المتوفى : 319هـ) تحقيق أبي حماد صغير أحمد بن محمد حنيف
الناشر : دار طيبة - الرياض - السعودية , الطبعة : الأولى - 1405 هـ ، 1985 م

4/291

السادة الحنابلة :

(مسألة) * (وإذا وقع العيد يوم الجمعة فاجتزئ بالعيد عن الجمعة وصلوا ظهرا جاز إلا للامام ) وقد قيل في وجوبها على الامام روايتان وممن قال بسقوطها الشعبي والنخعي والاوزاعي وقد قيل انه مذهب عمر وعثمان وعلي وسعيد وابن عمر وابن عباس وابن الزبير، وقال أكثر الفقهاء لا تسقط الجمعة لعموم الآية والاخبار الدالة على وجوبها ولانهما صلاتان واجبتان فلم تسقط احداهما بالاخرى كالظهر مع العيد ولنا ما روي أن معاوية سأل زيد بن أرقم هل شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عيدين اجتمعا في يوم؟ قال نعم.

قال فكيف صنع؟ قال صلى العيد ثم رخص في الجمعة فقال " من شاء أن يصلي فليصل " رواه أبو داود، وفي لفظ للامام أحمد من شاء أن يجمع فليجمع.


وعن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " اجتمع لكم في يومكم هذا عيدان فمن شاء أجزأه من الجمعة وإنا مجمعون " رواه ابن ماجه ولان الجمعة انما زادت على الظهر بالخطبة وقد حصل سماعها في العيد فأجزأ عن سماعها ثانيا ونصوصهم مخصوصة بما رويناه وقياسهم منقوض بالظهر مع الجمعة.


فأما الامام فلا تسقط عنه لقول النبي صلى الله عليه وسلم " وإنا مجمعون " ولانه لو تركها لامتنع فعل الجمعة في حق من تجب عليه ومن يريدها ممن سقطت عنه ولا كذلك غير الامام

الكتاب : الشرح الكبير على متن المقنع : لابن قدامة المقدسي ، عبد الرحمن بن محمد (المتوفى : 682هـ)
2/193ـ195

آخر تعديل بواسطة الأعرجي ، 06-09-2010 الساعة 11:04 PM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-09-2010, 06:22 AM
أبو عداس الصوفي أبو عداس الصوفي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 800
افتراضي

شكر الله لكم سادتي جليل الفوائد .
__________________
أبوعداس الصوفي ... ... ...

وما من كاتب إلا سيفني ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شئ يسرك في القيامة أن تراه!
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-09-2010, 04:26 PM
أبو نهيلة المالكي أبو نهيلة المالكي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 377
افتراضي

لعلي الحلبي تلميذ الألباني رسالة"أحكام العيدين" نصر فيها قولا شاذا بأن من صلى العيد تسقط عنه الجمعة والظهر فلا يصليهما ألبتة.
__________________
جاكان أسد لدى الهيجاء ضارية*** وهم لكعبة بيت المجد أركـان
و حيثما كان مجد كان معشرهم*** و لو يكون مقر المجد شوكان
و حيثما رحلوا فالمجد مرتحـــل*** وحيثما سكنوا فالمجد سكــان
جنات عدن لمن يرجو نوالهــــم*** و للمناوئ نيران وبركـــــــان
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-09-2010, 05:51 PM
حسام ملاح حسام ملاح غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 466
افتراضي

هل يكبر الخطيب في بداية خطبة صلاة الجمعة أيضا إن كان الجمعة هو العيد؟
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 07-09-2010, 07:40 PM
لؤي الخليلي الحنفي لؤي الخليلي الحنفي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 32
افتراضي

في مذهبنا لا يشرع التكبير في خطبة الجمعة إن صادفت يوم عيد.
ويشرع التكبير في خمس خطب عندنا:
قال ابن عابدين رحمه الله تعالى: (ويبدأ بالتكبير في) خمس: (خطبة العيدين) وثلاث خطب الحج، إلا أن التي بمكة وعرفة يبدأ فيها بالتكبير ثم بالتلبية ثم بالخطبة، كذا في خزانة أبي الليث.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-09-2010, 08:14 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,771
افتراضي



اقتباس:
لعلي الحلبي تلميذ الألباني رسالة"أحكام العيدين" نصر فيها قولا شاذا بأن من صلى العيد تسقط عنه الجمعة والظهر فلا يصليهما ألبتة.
أعوذ بالله منه ومن أمثاله، ومن ثمارهم تعرفونهم.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 07-09-2010, 09:01 PM
الصورة الرمزية ناجح جدا
ناجح جدا ناجح جدا غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 54
افتراضي

للإمام الكوثري رحمه الله مقال مهم بعنوان: العيد والجمعة، وهو منشور في مقالاته، فليراجع لأهميته.
__________________
مسلم أغشى الوغى ألقى الردى
بدم فوق مقام الذهب
أنا كالدّيباج في ملمسه
ولمن يطعنني كالعقرب
أنا للملحد ريح عاصف
أصرع الباغي وسيفي مِذربي
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 07-09-2010, 11:43 PM
أبو عداس الصوفي أبو عداس الصوفي غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 800
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لؤي الخليلي الحنفي مشاهدة المشاركة
في مذهبنا لا يشرع التكبير في خطبة الجمعة إن صادفت يوم عيد.
ويشرع التكبير في خمس خطب عندنا:
قال ابن عابدين رحمه الله تعالى: (ويبدأ بالتكبير في) خمس: (خطبة العيدين) وثلاث خطب الحج، إلا أن التي بمكة وعرفة يبدأ فيها بالتكبير ثم بالتلبية ثم بالخطبة، كذا في خزانة أبي الليث.
تري ما تقول المالكية ؟
__________________
أبوعداس الصوفي ... ... ...

وما من كاتب إلا سيفني ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شئ يسرك في القيامة أن تراه!
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-09-2010, 02:36 PM
ابن نصر ابن نصر غير متواجد حالياً
محظور
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 1,120
افتراضي

وفي مذهبنا ايضا لاتكبير في جمعة وافقت عيدا ومن فعله على قصد التقرب فيزجر لانه ليس من قول اهل المدينة وللا يسع احدا خلافهم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 01:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر