::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > المسائل والفتاوى الفقهية
   

المسائل والفتاوى الفقهية ما يكتب في هذا القسم يجب أن يكون موافقا للمذاهب الأربعة لا يخرج عنها.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-08-2014, 06:37 PM
محب الإمام مالك محب الإمام مالك غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 331
افتراضي الرد الثاني على الشيخ سعيد الكملي

الرد الجلي على الشيخ الكملي
قال الشيخ في معرض رده على أدلة السدل : ماورد في رواية ابن القاسم عن مالك أنه كره القبض فالرد عليها من وجهين :
- يقال بأن ابن القاسم خالف بقية تلاميذ الإمام مالك الذين رووا عنه القبض فيحكم بشذوذ روايته.
- رواية ابن القاسم مؤولة على الإعتماد فإن لم يعتمد فالقبض مسنون والدليل أن علة كراهية القبض هو الاعتماد سياق الرواية حيث سئل الإمام مالك عن أشياء علتها الاعتماد فسئل مثلا عن الإتكاء على الحائط والعصا فأجاب أن ذلك لايعجبني فدل ذلك أن القبض مثلهما في العلية" مثل هذا قاله الشيخ - ورجح الوجه الثاني وهو الاعتماد - مع زيادات مني في توضيح أدلته.

‫#‏الرد‬

#الرد على قوله بشذوذ رواية ابن القاسم

فهذا غير مسلم لأمرين:

الأمر الأول : يوضحه ابن رشد وهو:
"الذى يتحصل فى ذلك ثلاثة أقوال : أحدها أن ذلك جائز فى المكتوبة والنافلة ولا يكره فعله ولا يستحب تركه ، وهو قول أشهب فى هذه الرواية وقول مالك فى رسم الصلاة الأول من سماع أشهب من كتاب الصلاة ، ‫#‏والثانى‬ أن ذلك مكروه فيستحب تركه فى الفريضة والنافلة إلا إذا طال القيام فى النافلة فيكون فعل ذلك فيها جائزاً غير مكروه ولا مستحب ، وهو قول مالك ‫#‏فى_هذه_الرواية_وفى_المدونة‬ ، والثالث أن ذلك مستحب فعله فى الفريضة والنافلة مكروه تركه فيهما ، وهو قول مالك فى رواية مطرف وابن الماجشون عنه فى الواضحة" البيان والتحصيل 18-72 فقد رأيت أن تلاميذ الإمام مالك لم يتفقوا على حكم واحد لكي يقال خالفهم ابن القاسم فإن قلت كلهم متفقون على الجواز فيقال لك : ظاهر الكلام يخالفك ثم الكراهة داخلة في حيز الجائز - من حيث عدم إثم الفعل- فأين خالف ابن القاسم .
الأمر الثاني : عمل أهل المدينة جرى على السدل فكيف يحكم بشذوذها وأصل المذهب يساندها- أي الرواية- .

2 #الرد على قوله "بأن رواية ابن القاسم مؤولة:

أولا :التعليل بأن الإمام كره القبض إن كان للاعتماد غير مسلم لأن معرض الرواية صرح بأن الإمام لم يكره الإعتماد وهاك الرواية كاملة من المدونة :
" سألت مالكا عن الرجل يصلي إلى جنب حائط فيتكئ على الحائط؟ فقال: أما في المكتوبة فلا يعجبني وأما في النافلة فلا أرى به بأسا، قال ابن القاسم: والعصا تكون في يده عندي بمنزلة الحائط، قال وقال مالك: إن شاء اعتمد وإن شاء لم يعتمد ‫‏وكان_لا_يكره_الاعتماد‬، قال: وذلك على قدر ما يرتفق به فلينظر أرفق ذلك به فيصنعه. قال: وقال مالك: في ‫#‏وضع‬ اليمنى على اليسرى في الصلاة؟ قال: لا أعرف ذلك في الفريضة وكان ‫#‏يكرهه‬ ولكن في النوافل إذا طال القيام فلا بأس بذلك يعين به نفسه" المدونة 1- 169 فقد صرح ابن القاسم أن الإمام لم يكره الاعتماد كما هو ظاهر الكلام ثم حكمه بالجواز فيمن اتكأ على العصا ولم يكره ذلك ثم ظاهر رواية المدونة على كراهة القبض كما صرح بذلك ابن رشد والظاهر مقدم على المفهوم والشيخ ظن أن قوله صحيح لما أتى في الرواية " أما في المكتوبة فلا يعجبني وأما في النافلة فلا أرى به بأسا" و"ولكن في النوافل إذا طال القيام فلا بأس بذلك يعين به نفسه"فغلب البعيد على القريب .

ثانيا : لنقل أن الرواية تحتمل الاعتماد وعدمه فنعدها مجملة فقد جاء نص مبين لهذه الرواية وهو في العتبية :
"سئل مالك عن وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى فى الصلاة أترفع إلى الصدر أم توضع دون ذلك ؟ فقال ليس فيه حد ، وإنما يصنع مثل هذا فى الصلاة التى يطول فيها ، ولم ير أنه يصنع فى الصلاة المكتوبة . قال ابن القاسم : بلغنى أنه قال فى النافلة ترك ذلك أحب إلى ، ولكن الذى جاء إنما هو فى النافلة ، ولم يعجبه ذلك فى المكتوبة"البيان والتحصيل18-71.
فهذه رواية كالشمس تهدي الحيران ولله الحمد.
هذا رد مختصر على قول الشيخ عفا الله عنه .

وأختم بنقل ابن القاسم للدرر الذي يحويه
قال رضي الله عنه" بلغنى أنه قال فى النافلة ترك ذلك أحب إلى ، ‫ولكن_الذى_جاء‬ إنما هو ‏فى النافلة‬"

فهذه درة تفيد : أن آثار القبض جاءت في النافلة فرحم الله الإمام ما أحكم كلامه1.

_____________
1- هذه الدرة نبهني عليها الوالد عندما قرأت عليه رواية ابن القاسم في العتبية .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-08-2014, 01:24 PM
الصورة الرمزية عبد الكريم الرازي
عبد الكريم الرازي عبد الكريم الرازي غير متواجد حالياً
(مدير عام) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 1,607
افتراضي

جزاكم الله خيرا و بارك في والدكم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-08-2014, 05:35 PM
محب الإمام مالك محب الإمام مالك غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 331
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الكريم الرازي مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا و بارك في والدكم
آمين وإياكم سيدي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-08-2014, 11:35 PM
مصطفى أمين مصطفى أمين غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,470
افتراضي

عجبا لسعيد الكملي فقد خالف الأيمة في قوله بشذوذ رواية الإرسال فقد صرح الأيمة بأنها مشهور مذهب مالك
قال ابن عبد البر :وروى ابن القاسم عن مالك الإرسال وصار إليه أكثر أصحابه . نقله الإمام أبوعبد الله محمد بن عبد الباقي الزرقاني في شرح الموطإ مسلما له

وقال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم :
وعن مالك روايتان : إحداهما : يضعهما تحت صدره
والثانية : يرسلهما ولايضع إحداهما على الأخرى وهذه رواية جمهور أصحابه وهي الأشهر عندهم .

وقال الحافظ ابن حجرفي فتح الباري : وروى ابن القاسم عن مالك الإرسال وصار إليه أكثر أصحابه . انتهى

وفي الإمام العيني على البخاري : وكذلك عند مالك في المشهور يرسلهما اهـ

بل صرح الإمام النووي - في شرح المجموع - بعد ذكره أن السدل هو مشهور مذهب مالك - صرح بأنه هو الذي عليه أهل المغرب

ومن المعلوم أن الأقطار المغربية هي معاقل المذهب المالكي

وهذا نص الإمام النووي في شرح المجموع :

[وروى عنه ابن القاسم الإرسال وهو الأشهر وعليه جميع أهل المغرب من أصحابه أو جمهورهم]

فياسعيد الكملي : ما أنت فاعل بكلام هؤلاء الأيمة
فهل أنت تائب أو مصر على وصف المشهور بالشذوذ

وإن شئت زدناك من كلام الأيمة ففي كتاب رحمة الأمة في اختلاف الأيمة للإمام محمد بن عبد الرحمن الدمشقي الشافعي - أحد علماء القرن الثامن -مانصه : في رواية عن مالك وهي المشهورة أنه يرسل يديه إرسالا اهـ

حتى ان ابن العربي وإن اختار القبض لكنه صرح بأن مذهب مالك هو الإرسال وأنه خارج عن قول مالك في هذه المسألة فقد قال في أحكام القرءان مانصه
كره مالك وضع اليد على الأخرى في الصلاة وقال إنه ماسمع بشيء في قوله فصل لربك وانحر وقد روينا وسمعنا محاسن

وقال الإمام ابن قدامة في المغني :
وظاهر مذهبه -يعني مالكا - الذي عليه أصحابه إرسال اليدين اهــ

وممن نسب الإرسال لمالك الإمام حلولو شيخ الشيخ زروق في كتابه الضياء اللامع في شرح جمع الجوامع عند شرحه لكتاب السنة فقال إن مالكا رجح الإرسال على القبض لما فيه من تقليل الأفعال وقد نظم ذلك الشيخ محمد حبيب الله بن مايابى الشنقيطي فقال
ومالك قد رجح السدل لما ** من قلة الفعل به قد علما
فانظره في نشر البنود ثم في ** شرح حلولو تلفه غير خفي


وقال الإمام القسطلاني مانصه :
روى ابن القاسم عن مالك الإرسال وصار إليه أكثر أصحابه . انتهى
__________________
إمامنا مالك صمصامة ذكر
عضب على هام أهل الزيغ مسلول
أما المدونة فهي أقوى ** كتب الفروع عند أهل التقوى
قبيل تسعين أتت ومائة ** من هجرة ثاني قرون الهجرة
فمن أراد علم الاولينا ** فهي منه أوأراد الدينا
المحض من رواية الأثبات ** فهي منه فعليه هاتي
ثم خليل اختصر المدونه ** مقتفيا كتب شيوخ متقنه
خليل لايحتاج في هذاالزمن ** لعرضه على الكتاب والسنن
لأنه ألف مذ سبعمائه ** ولم يزل من ذاك في أيدي فئه
مابين قارئ له وشارح ** وحافظ وناصر ومادح

آخر تعديل بواسطة مصطفى أمين ، 20-08-2014 الساعة 01:34 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-08-2014, 11:07 PM
مصطفى أمين مصطفى أمين غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 1,470
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الإمام مالك مشاهدة المشاركة
الرد الجلي على الشيخ الكملي
قال الشيخ في معرض رده على أدلة السدل : ماورد في رواية ابن القاسم عن مالك أنه كره القبض فالرد عليها من وجهين :
- يقال بأن ابن القاسم خالف بقية تلاميذ الإمام مالك الذين رووا عنه القبض فيحكم بشذوذ روايته.
- رواية ابن القاسم مؤولة على الإعتماد فإن لم يعتمد فالقبض مسنون والدليل أن علة كراهية القبض هو الاعتماد سياق الرواية حيث سئل الإمام مالك عن أشياء علتها الاعتماد فسئل مثلا عن الإتكاء على الحائط والعصا فأجاب أن ذلك لايعجبني فدل ذلك أن القبض مثلهما في العلية" مثل هذا قاله الشيخ - ورجح الوجه الثاني وهو الاعتماد - مع زيادات مني في توضيح أدلته.

‫#‏الرد‬

#الرد على قوله بشذوذ رواية ابن القاسم

فهذا غير مسلم لأمرين:

الأمر الأول : يوضحه ابن رشد وهو:
"الذى يتحصل فى ذلك ثلاثة أقوال : أحدها أن ذلك جائز فى المكتوبة والنافلة ولا يكره فعله ولا يستحب تركه ، وهو قول أشهب فى هذه الرواية وقول مالك فى رسم الصلاة الأول من سماع أشهب من كتاب الصلاة ، ‫#‏والثانى‬ أن ذلك مكروه فيستحب تركه فى الفريضة والنافلة إلا إذا طال القيام فى النافلة فيكون فعل ذلك فيها جائزاً غير مكروه ولا مستحب ، وهو قول مالك ‫#‏فى_هذه_الرواية_وفى_المدونة‬ ، والثالث أن ذلك مستحب فعله فى الفريضة والنافلة مكروه تركه فيهما ، وهو قول مالك فى رواية مطرف وابن الماجشون عنه فى الواضحة" البيان والتحصيل 18-72 فقد رأيت أن تلاميذ الإمام مالك لم يتفقوا على حكم واحد لكي يقال خالفهم ابن القاسم فإن قلت كلهم متفقون على الجواز فيقال لك : ظاهر الكلام يخالفك ثم الكراهة داخلة في حيز الجائز - من حيث عدم إثم الفعل- فأين خالف ابن القاسم .
الأمر الثاني : عمل أهل المدينة جرى على السدل فكيف يحكم بشذوذها وأصل المذهب يساندها- أي الرواية- .

2 #الرد على قوله "بأن رواية ابن القاسم مؤولة:

أولا :التعليل بأن الإمام كره القبض إن كان للاعتماد غير مسلم لأن معرض الرواية صرح بأن الإمام لم يكره الإعتماد وهاك الرواية كاملة من المدونة :
" سألت مالكا عن الرجل يصلي إلى جنب حائط فيتكئ على الحائط؟ فقال: أما في المكتوبة فلا يعجبني وأما في النافلة فلا أرى به بأسا، قال ابن القاسم: والعصا تكون في يده عندي بمنزلة الحائط، قال وقال مالك: إن شاء اعتمد وإن شاء لم يعتمد ‫‏وكان_لا_يكره_الاعتماد‬، قال: وذلك على قدر ما يرتفق به فلينظر أرفق ذلك به فيصنعه. قال: وقال مالك: في ‫#‏وضع‬ اليمنى على اليسرى في الصلاة؟ قال: لا أعرف ذلك في الفريضة وكان ‫#‏يكرهه‬ ولكن في النوافل إذا طال القيام فلا بأس بذلك يعين به نفسه" المدونة 1- 169 فقد صرح ابن القاسم أن الإمام لم يكره الاعتماد كما هو ظاهر الكلام ثم حكمه بالجواز فيمن اتكأ على العصا ولم يكره ذلك ثم ظاهر رواية المدونة على كراهة القبض كما صرح بذلك ابن رشد والظاهر مقدم على المفهوم والشيخ ظن أن قوله صحيح لما أتى في الرواية " أما في المكتوبة فلا يعجبني وأما في النافلة فلا أرى به بأسا" و"ولكن في النوافل إذا طال القيام فلا بأس بذلك يعين به نفسه"فغلب البعيد على القريب .

ثانيا : لنقل أن الرواية تحتمل الاعتماد وعدمه فنعدها مجملة فقد جاء نص مبين لهذه الرواية وهو في العتبية :
"سئل مالك عن وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى فى الصلاة أترفع إلى الصدر أم توضع دون ذلك ؟ فقال ليس فيه حد ، وإنما يصنع مثل هذا فى الصلاة التى يطول فيها ، ولم ير أنه يصنع فى الصلاة المكتوبة . قال ابن القاسم : بلغنى أنه قال فى النافلة ترك ذلك أحب إلى ، ولكن الذى جاء إنما هو فى النافلة ، ولم يعجبه ذلك فى المكتوبة"البيان والتحصيل18-71.
فهذه رواية كالشمس تهدي الحيران ولله الحمد.
هذا رد مختصر على قول الشيخ عفا الله عنه .

وأختم بنقل ابن القاسم للدرر الذي يحويه
قال رضي الله عنه" بلغنى أنه قال فى النافلة ترك ذلك أحب إلى ، ‫ولكن_الذى_جاء‬ إنما هو ‏فى النافلة‬"

فهذه درة تفيد : أن آثار القبض جاءت في النافلة فرحم الله الإمام ما أحكم كلامه1.

_____________
1- هذه الدرة نبهني عليها الوالد عندما قرأت عليه رواية ابن القاسم في العتبية .
هذا رد محكم مسكت أعرب فيه صاحبه عن طول باع وسعة اطلاع
وفيه بحثان يطربان :

أولهما : أن القول بأن ابن القاسم خالف بقية أصحاب مالك قول مضحك لأن أصحاب مالك لم يتفقوا على شيء واحد في هذه المسألة فبعضهم روى جوازالقبض وبعضهم روى كراهته وبعضهم روى ندبه

وأحب أن أزيد هنا : أن بعضهم روى منعه كما في الحطاب وفي الباجي وفي كتاب المسالك شرح الموطإ لابن العربي فالعراقيون رووا منعه ونص الإمام الحطاب عند قول الشيخ خليل(وسدل يديه وهل يجوز القبض في النفل أو إن طول وهل كراهته في الفرض للاعتماد أو خيفة اعتقاد وجوبه أو إظهار خشوع تأويلات) ش: قيل: إنه يجوز في الفرض والنفل. وقيل: يمنع فيهما. قاله العراقيون. وقيل: يكره في الفرض ويجوز في النفل وهو ظاهر المدونة اهـ من الحطاب .


ثانيهما : الدرة التي استخرجها والده من العتبية رضي الله عنه وأسبغ عليه شآبيب فضله
وهي قول الإمام عبد الرحمن ابن القاسم العتقي" ‫ولكن_الذى_جاء‬ إنما هو ‏فى النافلة‬"

فهذه درة تفيد : أن آثار القبض جاءت في النافلة فرحم الله الإمام ما أحكم كلامه1


فجزاك الله خيرا ثم جزاك الله خيرا
__________________
إمامنا مالك صمصامة ذكر
عضب على هام أهل الزيغ مسلول
أما المدونة فهي أقوى ** كتب الفروع عند أهل التقوى
قبيل تسعين أتت ومائة ** من هجرة ثاني قرون الهجرة
فمن أراد علم الاولينا ** فهي منه أوأراد الدينا
المحض من رواية الأثبات ** فهي منه فعليه هاتي
ثم خليل اختصر المدونه ** مقتفيا كتب شيوخ متقنه
خليل لايحتاج في هذاالزمن ** لعرضه على الكتاب والسنن
لأنه ألف مذ سبعمائه ** ولم يزل من ذاك في أيدي فئه
مابين قارئ له وشارح ** وحافظ وناصر ومادح

آخر تعديل بواسطة مصطفى أمين ، 09-08-2014 الساعة 12:37 AM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-08-2014, 10:48 AM
محب الإمام مالك محب الإمام مالك غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 331
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى أمين مشاهدة المشاركة
فجزاك الله خيرا ثم جزاك الله خيرا
وإياك سيدي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-08-2014, 11:02 PM
الرضا الرضا غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 726
افتراضي

جزاكم الله خيرا
__________________
يا رسول الله إنا كلنا .. نبتغي العرفان منكم والنظر

فصل يا قديم الذات عدد الحوادث .. على المصطفى المعصوم سيد كل حادث
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-08-2014, 12:48 AM
محب الإمام مالك محب الإمام مالك غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: ليبيا
المشاركات: 331
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 12:05 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر