::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::
  التسجيل ::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+:: ::+: أتصل بنا (راسلنا) :+::  
::+: الواجهه الرئيسيه للموقع :+::

العودة   منتدى الأزهريين > المسائل والفتاوى الفقهية
   

المسائل والفتاوى الفقهية ما يكتب في هذا القسم يجب أن يكون موافقا للمذاهب الأربعة لا يخرج عنها.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 07-05-2013, 03:58 AM
الرضا الرضا غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 724
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأزهري مشاهدة المشاركة


هل نحن بصدد الاجتهاد والترجيح ! نحن نريد تحرير المذهب، ما هو المذهب في الصلاة في الطائرة عند السادة المالكية وبحسب قواعدهم؟ ومعلوم أن الطائرة اختراع حديث فالكلام ينبغي أن يؤخذ من فقهاء المالكية الذين عاصروا بداية ظهور الطائرة ونرى قولهم فيها وتعليلهم، وما أعلمه الآن أنهم قالوا لا تصح واشتهر ذلك عنهم، وأذكر منهم مفتي المالكية بالبلد الحرام شيخ مشايخنا العلامة محمد علي بن الحسين المالكي رحمه الله.
لا يا سيدي .. نحن بصدد الفهم والتعلم وأحسب أنا هنا طلبة علم نحاول الفهم لا عوام .

وللأسف لم يحو كلامك الأخير جوابا على استفساراتي :

- فكيف يجمع وفق ما أفتيت من لم يتحقق بوصف السفر والسفر هو مصحح الجمع عند المالكية -- وهذه للفهم لا للاجتهاد ، ومن يفتي أو ينقل فتوى فلا بد من أن يبين للناس كيفية تطبيق تلك الفتوى .

- وكيف يفعل من يستغرق سفره سبع عشرة ساعة متواصلة وهو معلق في جو السماء ؟؟ أتفتي بسقوط الصلاة عنه ؟؟

- وما الفرق بين الطائرة والسفينة وكلاهما محمول بجرم مخالف للأرض -- وهذه أيضا محاولة للفهم لا للاجتهاد.

- وكيف لا نلتفت إلى تقييد الدسوقي البطلان بعدم وقوف المصلي على ما يسجد عليه ، وكذلك اجازة النفراوي السجود على المعلق للمضطر ؟

على أني أعلم - وهذا أهم مما سبق - أنه لم يصل أحد من المتأخرين أو المعاصرين من فقهاء المالكية درجة مجتهد مذهب حتى نُقمع بأن هذه هي فتوى المتأخرين ، فإنه إن كان الشيخ عليش وهو من هو لم يجاوز درجة ناقل فتوى فمن هو بعده ودونه من باب أولى ، فإن كان هؤلاء اجتهدوا وهم ليسوا مجتهدي مذهب فاجتهادهم يلزمهم هم ولنا اجتهاد غيرهم .

ومن مشايخ المالكية من يصحح الصلاة في الطائرة ويرى قياسها على السفينة صحيحا بلا فرق ، منهم شيخنا مصطفى عبد القادر الأزهري وهو حاصل على عالمية الأزهر ، فهلا بينتم الفرق ولمَ لا تقاس الطائرة على السفينة عند مشايخكم .

والله الموفق .
__________________
يا رسول الله إنا كلنا .. نبتغي العرفان منكم والنظر

فصل يا قديم الذات عدد الحوادث .. على المصطفى المعصوم سيد كل حادث

آخر تعديل بواسطة الرضا ، 07-05-2013 الساعة 04:02 AM
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 07-05-2013, 04:40 AM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 982
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

عند السادة الأحناف:

إذا كان المصلي في الطائرة، وأدركه وقت الصلاة فإن استطاع أن يصلي قائما يركع ويسجد فعل، وإلا قعد وصلى بالإيماء مستقبلا متحريا جهة القبلة؛ وأما السيارة فإن كانت له أوقفها ونزل وصلى وإن كانت لغيره ولم يرض سائقها أن يقف له ليصلي لضيق الوقت لديه من باب التزام معين، فإنه يصلي فيها بالإيماء مستقبلا حسب الإمكان؛ والأحوط الإعادة فيهما إن لم يفته الوقت، أو يقلد بجمع الصلاتين بشروط الجمع، وجمع التأخير أولى؛ أما الصلاة في السفينة فيشترط فيها استقبال القبلة وتجوز قاعدا إذا كان الغالب فيها دوران الرأس [دوار البحر] وكانت السفينة سائرة ..
والله أعلم ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 07-05-2013, 05:02 AM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 982
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

عند السادة الشافعية:

يشترط استقبال القبلة راكبا لسيارة أو طائرة أو سفينة، ويمكن تساهل عن القيام لأسباب الأحناف والمالكية، ولكن يشترط الاستقبال، وإلا الإعادة في حالة السفر القصير الذي لا يجمع بين وقتين، أو يمكن الجمع فيه بين وقتين، ويسري ذلك على الفرض والنافلة ..
أما في حالة السفر الطويل بالطائرة أو السفينة، الذي يجمع فيه وقتين فما فوق ولم يتثنى له جمع الوقت مع وقت آخر كصلاة الفجر مثلا، ولم يتمكن من الاستقبال وعجز عن ذلك وعجز عن القيام لأسباب صحية أو من باب الخوف أو الضرر أو الدوار، ترك الاستقبال وكذلك القيام ولا إعادة ..
والله أعلم ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 07-05-2013, 05:21 AM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 982
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

عند السادة الحنابلة:

بالنسبة للنافلة يجتهد في الطائرة أو السفينة ما أمكن على القيام والركوع والسجود، واستقبال القبلة، فإن أعياه اجتهاده فيصلى بما أسعفه به اجتهاده وقدر عليه ولا إعادة ..
أما الفريضة فلا رخصة فيها يشترط بها استقبال القبلة إن كان عنده خبرة في تحديد القبلة أو يقتني بوصلة، ويستقبل القبلة مع القيام حتى ولو صلى في ممر الطائرة أو على سطح السفينة! ..
فإن لم يستطع أن يقوم بالصلاة واقفا بالشكل الأمثل لضيق ممر الطائرة مثلا، أو اطراره أن يصلي في زاوية معينة ضيقة جدا، غير الممر فله أن يخفف من حركات الصلاة ما أمكن شرط أن لا يصل لدرجة الإيماء المسموح بالنافلة عند الضرورة ..
والله أعلم ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 07-05-2013, 06:05 AM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 982
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ملاحظة هامة:
إن تمكن المصلي من استقبال القبلة وانحرفت السفينة أو الطائرة عن القبلة بعد إقامة الصلاة، فيكمل ما بدءه على نفس الإستقبال حتى لا يتشتت عن الصلاة وهذا عند الأحناف والشافعية وربما الماليكية ..
أما عند الحنابلة فيدور مع القبلة عن السفينة أو الطائرة، إن كان التغير غير مستقر، فإن كان مستقيل قوم صلاته مع القبلة الجديدة وهو في الصلاة، أعاد الصلاة مع الإستقبال الجديد! ..
ويرفع عند الحنابلة غير الإلتزام بجهة القبلة بالاستقبال، فإن مالت السفينة أوالطائرة بذاتها لا بمسارها، أو ارتفعت أو انخفضت، فالمشترط هنا ثبات المصلي على الجهة فقط ..
ودليلهم بذلك:

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم، قال: ( وإذا أمرتُكُم بشيءٍ، فأْتوا منهُ ما استطعتُمْ )؛ رواه الشيخين: البخاري في "صحيحة" [ج6/ص: 2658/ر:6858]، مسلم في "صحيحة" [ج5/ص: 108/ر:6066]؛ وحكمه: [متفق عليه] ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 07-05-2013, 10:26 AM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 982
افتراضي

الأخ الرضا ..
لا تثقل على شيخنا الأزهري ..
فهو عالم يتكلم بجوامع الكلم التي تفيد العموم، ويلتزم بالمنهجية العلمية عند أهل الإختصاص الفقهي ..
كل ما لم يكن في أصل المذاهب المبني على الأدلة الأصولية القرآنية، والحديثية المرفوعة والموقوفة والمقطوعة، يقاس بقياس آخر ما استدله المتقدمون، ويستنبط منه ..
فإن لم يوجد اجتهد معاصر بما استجد ولم يكن من قبل فتح الإجتهاد بالعودة لأصول الفقه الأجتهادي وأخذ بترجيح المذاهب بذلك وبقياس المقارنة في ذات المذهب ..
الطائرة دابة يسري عليها ما يسري على الدواب، بكم صلاة الراكب، لقوله تعالى: { وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ } [النحل: 8] ..
وهي مما لم نكن نعلمها قبلا وفق الآية خلقها الله بأيدي خلقه البشر، واستبطوها من أساس خلق الله للطير ..
وأقرب أليها من مخلوقات الله بأيد البشر هي السفينة تنحرف بمسارها وتتمايل بذاتها، وبينها بين الأرض حائل هو الماء كما في الطائرة الهواء، وكلهما يطفو باستقرار واحد! ..
ودليل الصلاة في السفينة:
عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: ( سُئِل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآله وسلَّم عنِ الصلاةِ في السَّفينةِ فقال: (( قائمًا إلا أن تَخافَ الغرَقَ )) )؛ رواه الحاكم في "المستدرك" [ج1/ص: 409/ر:1019]، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد على شرط مسلم و لم يخرجاه و هو شاذ بمرة؛ ووافقه الذهبي "التلخيص"؛ ورواه البيهقي في"سننه الكبرى" [ج3/ص: 155/ر:5277]، بإسناد حسن؛ ورواه الدار قطني في "سننه" [ج1/ص: 495/ر:4]؛ وصححه السيوطي في "الجامع الصغير" [ج2/ص: 57/ر:5009]، ووافقه الألباني في "صحيح الجامع" [ر:3777]؛ وقال البغوي في "شرح السنة" [ج2/ص: 544]، أورده الحاكم على شرط الشيخين؛وحكمه: حسن، صحيح على شرط الشيخين ..
وتقاس صلاة الطائرة على صلاة السرير المحمول والأرجوحة ..
الأهم أن الصلاة فريضة لا تفوت ولا حجة لتفويتها، فالأولوية للأصل الواجب على اجتهادات منع أدائها ..
فتؤدى عند الضرورة بطول الطيران حتى ولو خالف مذهب السادة المالكية فالمقدم أن لا تفوت الصلاة ..
ويكفي استقرار الأرض على أرض الطائرة ..
والارتفاع والانخفاض لا يحول عن الصلاة، لقوله تعالى: { وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } [ ا لبقرة : 115]
وهذه رخصة قرآنية لما هو فرض شرعي قرآني، قوله تعالى: { وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ } [البقرة : 144] ..
وذلك وفق القاعدة الشرعية: ( الضرورات تبيح المحظورات )
منشأها قول الله تعالى: ( فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) [البقرة : 173]، وقوله عز من قائل: ( َمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) [الأنعام : 145]؛ وقوله وهو أصدق القائلين: ( َمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) [النحل : 115] ..
فالله تعالى كرر هذه الرخصة العامة في كتابه الكريم ثلاثة مرات للتأكيد والأهمية! ..
ومن المعروف وفق السنن المرفوعة، أن الله يحب تؤتى رخصة كما تؤتى فرائضه ..
عَنْ أم المؤمنين عَائِشَةَ، وحبر الأمة ابن عباس وفقهاء الصحابة ابن عمر وابن مسعود رضي الله عنهم جميعا، قَالَوا : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْه وآله ِ وَسَلَّمَ: ( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ أَنْ تُؤْتَى رُخَصُهُ كَمَا يُحِبُّ أَنْ تُؤْتَى عَزَائِمُهُ )؛ وسئلت السيدة عائشة رضوان الله عليها،وَمَا عَزَائِمُهُ ؟ قَالَتْ : ( فَرَائِضُهُ )؛ رواه ابن حبان، عن ابن عباس في "صحيحة" [ج2/ص: 69/ر:354]؛ وعن السيدة عائشة في "الثقات" [ج4/ص: 112/ر:383]، بإسناد صحيح؛ ورواه البيهقي في "الشعب" [ج3/ص: 403/ر:3889]؛ وقال القرطبي في "التمهيد" [ج24/ص: 67]، في حكمه: ثابت؛ ورواه السيوطي في "الجامع الصغير" [ج7/ص: 213/ر:2766]، بإسناد صحيح؛ بتحقيق الألباني في "صحيح الجامع" [ر:1885]، ورواه ابن خزيمة في "صحيحة" [ج3/ص: 259/ر:2027]، عن ابن عمر، بلفظ : ( إنَّ اللهَ يحبُّ أنْ تؤتَى رُخَصُهُ كما يحبُّ أنْ تُتركَ معصيتُهُ )؛ ورواه ابن حبان في "صحيحة" [ج8/ص: 333/ر:3568]؛ ورواه البيهقي في "الشعب" [ج3/ص: 403/ر:3890]؛ وقال السفاريني الحنبلي في "شرح الشهاب" [ج1/ص: 239]: روي بأسانيد صحيحة؛ ورواه الإمام أحمد في "مسنده" [ج2/ص: 249/ر:5832]، برواية ابن عمر، بإسناد صحيح؛ بتحقيق أحمد شاكر في "المسند" [ج8/ص: 135]، بلفظ: ( إن اللهَ يحبُّ أن تُؤتَى رُخصُه كما يكرهُ أن تُؤتى معصيتُه )؛ ورواه ابن حبان في "صحيحة" [ج6/ص: 451/ر:2742]؛ ورواه السيوطي في "الجامع الصغير" [ج7/ص: 214/ر:2767]، بإسناد صحيح؛ بتحقيق الألباني في "صحيح الجامع" [ر:1886]؛ وحكم رواياته: [صحيح] ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 07-05-2013, 10:38 AM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 982
افتراضي

ولا ننسى قاعدة الإمام الأعظم أبو حينفة، وفقيه السنة الأكبر الشافعي: ( إذَا صَحَّ الْحَدِيثُ فَهُوَ مَذْهَبِي )؛ اهـ
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 07-05-2013, 03:37 PM
الرضا الرضا غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 724
افتراضي












يتبع
__________________
يا رسول الله إنا كلنا .. نبتغي العرفان منكم والنظر

فصل يا قديم الذات عدد الحوادث .. على المصطفى المعصوم سيد كل حادث
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 07-05-2013, 03:44 PM
الرضا الرضا غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 724
افتراضي


















انتهى النقل

وما فيه موافق لما سبق لي طرحه وهو عين ما يقول به جمع من مشايخنا وموافق لفهمهم لكلام الإمام الدسوقي والنفراوي الذي سبق نقله أعلاه والمفيد اعتبار أرض المصلي حيث يقف ويمكنه الاستقرار عليه والثبات ولم آت بفهم كلامهما وأخذ حكم المسألة منه من كيسي والحمد لله .

وعليه فأقل ما يقال إن المسألة مختلف فيها بين متأخري المالكية ، وجل من أعرف من مشايخ بلدي على جواز الصلاة في الطائرة .

والله الموفق .
__________________
يا رسول الله إنا كلنا .. نبتغي العرفان منكم والنظر

فصل يا قديم الذات عدد الحوادث .. على المصطفى المعصوم سيد كل حادث

آخر تعديل بواسطة الرضا ، 07-05-2013 الساعة 06:02 PM
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 07-05-2013, 03:56 PM
الرضا الرضا غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 724
افتراضي

وههنا مباحثة شعرية بين عالمين من علماء شنقيط حول المسألة أحدهما مجيز والآخر مانع :

http://www.aslein.net/showthread.php...D8%C7%C6%D1%C9
__________________
يا رسول الله إنا كلنا .. نبتغي العرفان منكم والنظر

فصل يا قديم الذات عدد الحوادث .. على المصطفى المعصوم سيد كل حادث
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 07-05-2013, 11:31 PM
الصورة الرمزية الأزهري
الأزهري الأزهري غير متواجد حالياً
(مشرف) ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 6,408
افتراضي

اقتباس:
وللأسف لم يحو كلامك الأخير جوابا على استفساراتي :
أنا أحلت على مليء وهو مفت معتبر في المذهب هو وأبوه وجده .. وهو قال ببطلان الصلاة فيها، فهل نترك قوله وهو مفت على الجادة في المذهب متخصص ونأخذ بكلام المتمجهدين؟؟؟؟

اقتباس:
وما فيه موافق لما سبق لي طرحه وهو عين ما يقول به جمع من مشايخنا
هذا الكتاب الذي نقلت منه صفحات لا قيمة له في تحرير المذهب، وحسب مؤلفه أنه ذكر صاحب أضواء البيان يعتضد به ! وهو وهابي كان يصيح بمعارضة مالك وأن مالكا خالف السنة !! فهل بمثل هؤلاء يحرر المذهب؟؟ وكيف تترك كلام مفتي المالكية ثم تأخذ بكلام هذا الإنسان الذي لا يعرف إلا ذلك الوهابي؟؟
فطريقة هذا المؤلف كطرائق المتأخرين الذين يخرجون كثيرا عن المذهب ويتمجهدون ويتلاعبون بنصوص وكلام العلماء من أمثال أحمد بن الصديق في مسائل والمكي بن عزوز في القبض، وأمثالهم وفي الشناقطة اليوم منهم عدد غير يسير، وهم إلى الوهابية واللامذهبية أقرب منهم إلى المذهب المالكي، فلا قيمة أبدا لهذا الكتاب عند من يريد تحرير المسألة بناء على قواعد المذهب .. ولهذا أحلتكم من قبل وأحيلك الآن مرة أخرى على كلام مفتي المالكية في عهده العلامة محمد علي بن الحسين المالكي ووالده المفتي الأسبق فهؤلاء من يؤخذ عنهم لا هذا وأمثاله.

اقتباس:
ومن مشايخ المالكية من يصحح الصلاة في الطائرة ويرى قياسها على السفينة صحيحا بلا فرق، منهم شيخنا مصطفى عبد القادر الأزهري وهو حاصل على عالمية الأزهر
العالمية وحدها لا تكفي وأنت تعرف حال الأزهر من أيام محمد عبده وما بعده وكيف فشا فيه التمجهد ونقض الإجماع وشذوذات كثيرة، وأنت خبير أن صاحب فتوة رضاع الكبير المتأخرة يحمل العالمية أيضا، وعلى القطع أنتم تعرفون أن العالمية يحملها اليوم كثير من الوهابية !! ولا حاجة لشرح ذلك فهو معروف، ولو كان محمد عبده نفسه اليوم يتكلم في مسألتنا هذه ما قبلنا كلامه ولا اعتبرناه شيئا ألبتة فضلا عن أن يصلح تحريرا لمذهب أهل المدينة، فكيف نقبل كلام من لا نعرفهم بتحرير المذهب ونترك كلام مفتي المالكية الذي هو علم كبير من أعلام الحجاز مترجم مقرظ مفخم؟؟

أذكركم مرة أخرى بأني سبق أن تكلمت في المسألة ظانا أن مذهب المالكية في المسألة الجواز لأني لم أطلع من قبل على المسألة فتوهمت أن الطائرة كالسفينة ثم لما رأيت كلام أهل العلم المفتين من مذهبنا رجعت إليه وأحلت إليهم، ولم أكن بصدد النقاش والحوار وإنما أحلت على من يجب أن يعول على كلامه في خصوص مذهب مالك، والله تعالى أعلم.
__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 08-05-2013, 12:00 PM
الرضا الرضا غير متواجد حالياً
ثقة ثقة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 724
افتراضي

الشيخ الأزهري

المؤلف لم يذكر صاحب أضواء البيان وإنما الشارح ، وأسلم لك انحراف محمد الأمين الشنقيطي وبداه التندغي وولد عدود ، ولكن المؤلف حمدا ولد التاه وكذلك محنض بابه المنقول عنه آخرا كلاهما أشعريان مالكيان جنيديان فيما أعلم وبهما أستشهد لا بمن ذكره الشارح .
وكذلك مشايخنا ما منهم من أحد متمجهد أو مائل إلى الحشو والحمد لله .
ثم هل مناط الصحة وعدمها موافقة قواعد المذهب أو كون القول قال به مليء أو مفلس ؟
لو نقدت لي استدلال الأمين الشنقيطي وولد عدود وبينت مخالفته قواعد المذهب لسلمت كلامك ، ولكنك تدفع كلامهم لكونهم مائلين إلى الحشو دون نقد حقيقي لما قالوا وهذا غير مفيد .

وذكري لعالمية الأزهر إنما جاء ردا على محاولتك حسم النقاش في المسألة بأن فلانا المالكي أفتى بكذا وهو كاف عندك ، فكان المراد أن من هو مؤهل أيضا للفتوى والقول قد قال بخلافه ولا يرى فيه معارضة لأصول المالكية ، فما الذي يجعل قول من تتبع أولى من قول الآخرين والحال أن الجميع لا يجاوز درجة ناقل الفتوى ، إلا أن تقول إن مفتي المالكية المنقول عنه بلغ رتبة مجتهد مذهب!!

فإن كان موافقة قواعد المذهب هو المصحح فهلم شيخنا وبين لنا كيف تخالف فتوى الصحة تلك الأصول ، ولكنك ما زلت حتى الساعة تعرض عنه ، أما إن كان المصحح مجرد التعصب للأشخاص فلكم ما تريدون ولنا ما نريد .

ثم لنقل أني سلمت وأردت اتباع الفتوى التي نقلت لنا ، هلا بينت لي كيف أفعل إن استغرق سفري ثلاثة أرباع اليوم ؟
وهلا بينت لي كيف أجمع وفق كلامك قبل أن أتحقق بوصف السفر وأنا ما زلت في المطار ؟؟

ولازم كلامكم تحريم السفر بالطائرة لأنه مؤد إلى تفويت الفرض ، والسفر بالطائرة تحسين على أفضل الأحوال لا ضرورة فيه فلا يترك فرض لأجل تحسين ، فهل أنت قائل بحرمة السفر بالطائرة ؟؟

هذه كلها إشكالات يثيرها ما نقلت ردا على سؤال الأخ حسام وهو مستفت ، ولا يليق أن تلقي على المستفتي ما يزيده إشكالا وحيرة دون إزالة تلك الإشكالات ، فهلا فعلت .

ثم أنت حتى الساعة ما نقلت لنا تعليل مفتي المالكية للمنع ، وأنت القائل أولا :

اقتباس:
فالكلام ينبغي أن يؤخذ من فقهاء المالكية الذين عاصروا بداية ظهور الطائرة ونرى قولهم فيها وتعليلهم
فأين التعليل ؟
__________________
يا رسول الله إنا كلنا .. نبتغي العرفان منكم والنظر

فصل يا قديم الذات عدد الحوادث .. على المصطفى المعصوم سيد كل حادث

آخر تعديل بواسطة الرضا ، 08-05-2013 الساعة 12:03 PM
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 08-05-2013, 04:49 PM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 982
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

شيخنا الأزهري، يأخذ من الفقهاء أهل الخبرة المعتبرين، ذلك أن اجتهادهم الصواب به أصوب من المتفقه ..
فإن كان لم يطلع على هذه الاجتهادت فهذا لا يعيب قدره العلمي فكلنا يتعلم إلى آخر العمر ..

يقول الإمام التابعي المبارك ابن المبارك: ( لَا يَزَالُ الْمَرْءُ عَالِمًا مَا طَلَبَ الْعِلْمَ، فَإِذَا ظَنَّ أَنَّهُ قَدْ عَلِمَ، فَقَدْ جَهِلَ )؛ ورد في "الإحياء" للغزالي [ج1/ص: 59]؛ في "سفط الملح" لابن الدجاجي [ج1/ص: 1]؛ وفي "المجالسة" للدينوري [ج1/ص: 73/ر:308] ..
ويقول ابن جبير: ( لا يزالُ الرَّجلُ عَالِماً ما تَعَلَّمَ، فإذا تَرَكَ التَّعَلُّمَ وظَنَّ أنّه قد استغنى واكتفى بما عنده فهو أَجْهَلُ ما يكون )؛ ورد في "المجموع" للنووي [ج1/ص: 52]؛ وفي "آداب العلماء" لابن المنصور اليماني [ج1/ص: 5]؛ وفي "تذكرة السامع" لابن جماعة الكناني [ج1/ص: 27] ..

ولكن يبقى سؤال لشيخنا الأزهري حفظه الله، السادة المالكية المتأخرين أفتوا بعدم جواز الصلاة على الطائرة لعدم إتصالها بالأرض وإرتفاعها عن القبلة كما فهمت ..

ولكن في حالة السفر الطويل ببعض الأحيان بالطائرة، لمدة سبعة عشرة ساعة متواصلة كما تفضل الأخ الرضا؛ فما هو الحل هل يجوز جمع هذه الصلوات أم قضائها، وهل هذا يغني عن أدائها ضمن أوقاتها؟ ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 08-05-2013, 07:24 PM
الصورة الرمزية حجة الإسلام
حجة الإسلام حجة الإسلام غير متواجد حالياً
مشارك قوي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 982
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

والسؤال أيضا، هل في هذه الحالة من باب الحرص على أداء الصلاة، وعدم تفويتها الأخذ باجتهاد فقهاء المذاهب الأخرى المتأخرين المعتبرين بالأمة، من باب الترجيح بالاجتهاد الفقهي المقارب للإجماع؛ أو أداء الصلاة في هذه الحالة فقط، وفق مذهب آخر من باب أن هذا الاختلاف بهذه الضرورات فيه رحمة للأمة ..
خاصة وأن حجج البطلان إن عرفت أكثرها ضعيف بالقرائن فعلة عدم الاتصال بالأرض يبطل الصلاة بالسفينة، وفي البناء الطابقي والبرجي، وعلى أسطح المنازل؛ وكذا الارتفاع عن القبلة، وإن كانت العلة عدم الاستقرار فالسفينة والسيارة وحتى الدواب غير مستقرة أيضا، مع العلم أن الطائرة وفق التجربة العملية، بعد اتمام التحليق السائد بها الاستقرار ..
ونشكر شيخنا المصون الورع على سعة الصدر، لكن الأمر جلل وقد يؤدي إلى التهاون في الصلاة! ..
__________________
يقول الإمام مالك رضي الله عنه: ( ليس العلم بكثرة الرواية، وإنما العلم نور يضعه الله في القلوب )؛ ورد في "ترتيب المدارك" للقاضي عياض [ج1/ص: 205] ..
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 08-05-2013, 07:58 PM
ماجد ماجد غير متواجد حالياً
مشارك
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 92
افتراضي

ربما في السفر الطويل يصلي المرء في الطائرة من باب تبرئة الذمة وعند وصوله يعيد الصلاة ، ومن شيخنا الأزهري نستفيد .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 01:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست


Security By © : Rg Security v5.3
 

::+: مجموعة ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::

::+: ترايدنت للتصميم والتطوير والاستضافه :+::    
تابعونا عبر تويتر